هيومن فويس

أكدت مصادر خاصة  أن عرضاَ قدم للميليشيات الإيرانية والتابعة للنظام في بلدتي “كفريا والفوعة” المحاصرتين بإدلب، للقبول بالخروج من البلدتين سلمياً وتطبيق بنود اتفاق أستانة، على أن يكون خروجهم بضمانات روسية تركية، أو أن عملية عسكرية ستبدأ لتحرير البلدتين بشكل كامل، حيث نتحفظ على نشر كامل تفاصيل التفاوض لحين الانتهاء منها.

وبحسب تسريبات سابقة نشرتها “شام” تتضمن بنود منطقة خفض التصعيد في إدلب الموقع في أستانة بين الدول الضامنة “روسيا وإيران وتركيا”، خروج كامل الميليشيات الإيرانية والتابعة للنظام في بلدتي “كفريا والفوعة” المحاصرتين بريف إدلب، لتكون كامل المنطقة خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة وتحت الحماية التركية.

وعملت روسيا وإيران خلال المرحلة الماضية على دفع أهالي البلدتين لقبول الخروج، إلا أنها رفضت الخروج إلا ضمن شروط عدة، حيث بقيت الحافلات التي دخلت البلدة لإجلاء أول دفعة منهم في أيار الماضي لأكثر من أسبوع ثم خرجت فارغة بعد تعثر التوصل لاتفاق مع هيئة تحرير الشام التي تدير ملف البلدتين ومع الجانب الروسي والإيراني، إبان إجلاء مقاتلي الهيئة من مخيم اليرموك.

وخلال المرحلة الماضية ومع إصرار ميليشيات إيران على ضرورة شن عملية عسكرية في إدلب لإجلائهم، كان الرد الروسي بأنه يستوجب على البلدتين الخروج والقبول بما نص عليه اتفاق أستانة، حيث مورس عليهم ضغوطات كبيرة منها تقليص المساعدات التي تصلهم عبر الجو لدفعهم لقبول الخروج، ومؤخراً هددت الميليشيات بأنه في حال رفضهم الخروج سيكون هناك عملية عسكرية واسعة من قبل الفصائل المحاصرة لهم للسيطرة على البلدتين.

ويشكل خروج ميليشيات النظام وإيران من إدلب نفي للادعاءات التي تمارسها الماكينة الإعلامية الروسية والتابعة للنظام حول شن عملية عسكرية على منطقة خفض التصعيد في إدلب والتي ثبتت فيها نقاط للمراقبة للقوات التركية وباتت على موعد مع تطبيق نهائي للاتفاق بوقف شامل لإطلاق النار، تهدف الحملة لزرع الوهن النفسي بين المدنيين وإسقاط المنطقة إعلامياً ونفسياً على غرار مافعلت في باقي المناطق.

وتعيش بلدات كفريا والفوعة من عام 2015 في حصار ظاهري هو منع المحاصرين بداخلها من مدنيين أو عسكريين من الخروج والدخول، في حين أنها لم تتأثر إنسانياً جراء الدعم المتواصل الذي تقدمه قوات الأسد للميليشيات والأهالي الموجودين بداخلها جواً عبر طائرات اليوشن الحربية بشكل شبه يومي تمد المدينة بكامل احتياجاتها، إضافة للسلاح والذخيرة عبر الجو.

المصدر: شبكة شام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مفاوضات حاسمة حول "كفريا والفوعة"

هيومن فويس أكدت مصادر خاصة  أن عرضاَ قدم للميليشيات الإيرانية والتابعة للنظام في بلدتي "كفريا والفوعة" المحاصرتين بإدلب، للقبول بالخروج من البلدتين سلمياً وتطبيق بنود اتفاق أستانة، على أن يكون خروجهم بضمانات روسية تركية، أو أن عملية عسكرية ستبدأ لتحرير البلدتين بشكل كامل، حيث نتحفظ على نشر كامل تفاصيل التفاوض لحين الانتهاء منها. وبحسب تسريبات سابقة نشرتها "شام" تتضمن بنود منطقة خفض التصعيد في إدلب الموقع في أستانة بين الدول الضامنة "روسيا وإيران وتركيا"، خروج كامل الميليشيات الإيرانية والتابعة للنظام في بلدتي "كفريا والفوعة" المحاصرتين بريف إدلب، لتكون كامل المنطقة خاضعة لسيطرة فصائل المعارضة وتحت الحماية التركية. وعملت روسيا وإيران

Send this to a friend