هيومن فويس

قالت مصادر عسكرية من محافظة درعا جنوبي سوريا إن الروس أخبروا مفاوضي الجيش السوري الحر خلال الاجتماعات في مدينة بصرى الشام، بعدم الخروج نحو محافظة إدلب (شمال) لأن المعركة هناك ستبدأ شهر أيلول القادم.

وقال قيادي مقرب من الجيش الحر يلقب نفسه “أبو علي محاميد” في تسجيل صوتي إن الروس “نصحوا” المفاوضين بعدم خروج الجيش الحر نحو إدلب، وتابع: “قالوا لهم (للمفاوضين) ننصحكم بعدم الذهاب إلى محرقة إدلب، العملية العسكرية هناك ستبدأ شهر أيلول وسيكون مصيرها كمصير الجنوب”.

وأضاف “محاميد” وهو عضو “مجلس الشورى في مدينة درعا” و “مجلس حوران الثوري”، أن الروس “تعهدوا” أمام المفاوضين بعدم ملاحقة أي شخص في درعا بالنظر إلى خلفيته السياسية، وقال: “هناك تعهد روسي لأمريكا ودول الخليج بعدم ملاحقة أحد”.

وأكد الناطق الرسمي باسم “غرفة العمليات المركزية في الجنوب” العميد ابراهيم جباوي لـ”سمارت”، إخبار الروس المفاوضين بعدم الخروج لإدلب، وقال: “صحيح كان هناك تخويف من الروس للجيش الحر من الذهاب إلى إدلب (…) وهم يقولون هذه التصريحات علنا، بعد درعا سنذهب إلى إدلب”

وقال قيادي عسكري في الجيش الحر الاثنين، إنهم يتوقعون أن يشن النظام السوري حملة عسكرية على محافظة إدلب انطلاقا من محافظة اللاذقية (غربها)، بعد الانتهاء من عملياته العسكرية في درعا ما دفعهم لتعزيز نقاطهم هناك.

وشنت قوات النظام حملة عسكرية استمرت نحو ثلاثة أسابيع على درعا أسفرت عن مقتل وجرح عشرات المدنيين، وتهجير عشرات الآلاف، وانتهت بالتوصل إلى اتفاق بين الجيش الحر وروسيا الجمعة الفائت، من ضمن بنوده وقف إطلاق النار وخروج الرافضين له نحو إدلب. وفق ما نقلته وكالة سمارت.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

روسيا: معركة إدلب ستبدأ في "أيلول"

هيومن فويس قالت مصادر عسكرية من محافظة درعا جنوبي سوريا إن الروس أخبروا مفاوضي الجيش السوري الحر خلال الاجتماعات في مدينة بصرى الشام، بعدم الخروج نحو محافظة إدلب (شمال) لأن المعركة هناك ستبدأ شهر أيلول القادم. وقال قيادي مقرب من الجيش الحر يلقب نفسه "أبو علي محاميد" في تسجيل صوتي إن الروس "نصحوا" المفاوضين بعدم خروج الجيش الحر نحو إدلب، وتابع: "قالوا لهم (للمفاوضين) ننصحكم بعدم الذهاب إلى محرقة إدلب، العملية العسكرية هناك ستبدأ شهر أيلول وسيكون مصيرها كمصير الجنوب". وأضاف "محاميد" وهو عضو "مجلس الشورى في مدينة درعا" و "مجلس حوران الثوري"، أن الروس "تعهدوا" أمام المفاوضين بعدم ملاحقة

Send this to a friend