هيومن فويس

أفاد مصدر خاص، رفض الإفصاح عن اسمه، أن بعض القادة العسكريين الذين حضروا المفاوضات مع الجانب الروسي، اليوم السبت، قد انسحبوا من الاجتماع بسبب الشروط التي وضعها الروس.

وأوضح المصدر أن الاجتماع عقد في “بصرى الحرير”، بقطاع القلعة بريف “درعا، وحضره قائد “شباب السنة”، وقيادات الصف الأول، منهم “أبو قصي صواريخ، وأبو عمر زغلول”.

وأشار إلى أن الاجتماع لم يكن بالمستوى المطلوب بالنسبة لقادة الفصائل، منوها إلى أن كثير من القادة انسحبوا من الاجتماع، فيما بقي قسم آخر لا يزال يفاوض الروس.

ولفت المصدر إلى أن سبب انسحاب قسم من القادة هو الشروط الروسية، التي تتصل بتسليم السلاح الثقيل، وإدخال الشرطة العسكرية الروسية إلى القرى والبلدات، وأن يتقاسم معبر “النصيب” الفصائل الثورية والنظام.

وقال مراسل بلدي نيوز في درعا، إن الشرطة العسكرية الروسية دخلت إلى مدينة “داعل”، اليوم السبت، ضمن ما يسمى باتفاق “المصالحة”، فيما ارتكب طيران النظام الحربي مجزرة بحق المدنيين في ريف درعا.

وأفاد المراسل أن المدرعات الروسية دخلت إلى المدينة برفقة عناصر قوات النظام، مضيفاً أن مفاوضات تجري في باقي مناطق درعا.

وكانت الشرطة الروسية دخلت، يوم أمس الجمعة، إلى مدينة “ابطع” وبلدات “الغارية الشرقية”، بعد أن تعرضت لقصف روسي وآخر للنظام، تسبب باستشهاد وجرح العشرات من المدنيين.بلدي نيوز

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الحر بدرعا يرفض الإملاءات الروسية..وينسحب من المفاوضات

هيومن فويس أفاد مصدر خاص، رفض الإفصاح عن اسمه، أن بعض القادة العسكريين الذين حضروا المفاوضات مع الجانب الروسي، اليوم السبت، قد انسحبوا من الاجتماع بسبب الشروط التي وضعها الروس. وأوضح المصدر أن الاجتماع عقد في "بصرى الحرير"، بقطاع القلعة بريف "درعا، وحضره قائد "شباب السنة"، وقيادات الصف الأول، منهم "أبو قصي صواريخ، وأبو عمر زغلول". وأشار إلى أن الاجتماع لم يكن بالمستوى المطلوب بالنسبة لقادة الفصائل، منوها إلى أن كثير من القادة انسحبوا من الاجتماع، فيما بقي قسم آخر لا يزال يفاوض الروس. ولفت المصدر إلى أن سبب انسحاب قسم من القادة هو الشروط الروسية، التي تتصل بتسليم السلاح

Send this to a friend