هيومن فويس

أدانت “هيئة التفاوض” المنبثقة عن مؤتمر “الرياض 2” الخميس، هجوم النظام وعملياته العسكرية في محافظة درعا جنوبي سوريا، داعية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته حيال الأمر.

وقالت رئيس “الهيئة” نصر الحريري على حسابه في “تويتر”، إن النظام يجدد قصفه وأعماله العسكرية على مناطق جنوبي البلاد مرتكبا جرائم جديدة أدت لمقتل وجرح عدد من المدنيين ونزوح جماعي طال عددا من القرى والمدن في درعا “أمام صمت دولي مريب”.

وأضاف “الحريري”، أن “استمرار الصمت الدولي يعتبر بمثابة ضوء أخضر للنظام المجرم لارتكاب المزيد من المجازر”.

وطالب الدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد” جنوبي البلاد (روسيا، الأردن، تركيا)، والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياتهم في وقف الحملة العسكرية “بشكل فوري”.

وتشهد درعا وخاصة ريفها الشرقي حملة قصف مكثفة من قبل قوات النظام، تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية للنظام إلى مواقعه بالمنطقة، وأنباء عن نيته شن هجوم واسع بري واسع على المحافظة، التي تخضع لاتفاق “تخفيف تصعيد” لم يلتزم به النظام، وسط استمرار اللقاءات الدولية لتقرير مصير المنطقة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"هيئة التفاوض" تدين هجوم قوات النظام على درعا

هيومن فويس أدانت "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" الخميس، هجوم النظام وعملياته العسكرية في محافظة درعا جنوبي سوريا، داعية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته حيال الأمر. وقالت رئيس "الهيئة" نصر الحريري على حسابه في "تويتر"، إن النظام يجدد قصفه وأعماله العسكرية على مناطق جنوبي البلاد مرتكبا جرائم جديدة أدت لمقتل وجرح عدد من المدنيين ونزوح جماعي طال عددا من القرى والمدن في درعا "أمام صمت دولي مريب". وأضاف "الحريري"، أن "استمرار الصمت الدولي يعتبر بمثابة ضوء أخضر للنظام المجرم لارتكاب المزيد من المجازر". وطالب الدول الضامنة لاتفاق "تخفيف التصعيد" جنوبي البلاد (روسيا، الأردن، تركيا)، والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي

Send this to a friend