هيومن فويس

طالبت فصائل الجيش السوري الحر في محافظة درعا جنوبي سوريا الجمعة، الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر “الرياض 2” بالانسحاب من المفاوضات السياسية السورية، بسبب حملة النظام السوري على المحافظة.

وفي بيان صادر عن “الجبهة الجنوبية” للجيش الحر اطلعت عليه “سمارت”، قالت الفصائل إنها تطالب وفد “الهيئة العليا” بـ”الانسحاب من أي تمثيل وتعليق المفاوضات أو أية مشاركة في صياغة الدستور الذي تصيغه روسيا، للاتفاف على قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية بهدف إعادة إحياء النظام”.

أكدت الفصائل في بيانها أنها “لن تمنح الشرعية لأي ممثل من الهيئة العليا بالمشاركة في أية عملية سياسية، تتجاهل مبادئ الثورة السورية وتبتعد عن تشكيل هيئة الحكم الانتقالي قبل تشكيل اللجنة الدستورية”.

ويسعى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي مستورا إلى تشكيل لجنة تضم ممثلين عن النظام و”الهيئة العليا” لصياغة دستور جديد للبلاد، برعاية الدول الراعية لمحادثات “أستانة” روسيا وتركيا وإيران. واعتبرت أن المجتمع الدولي والدول الضامنة لاتفاقات “تخفيف التصعيد” لم تتحرك لوقف خروقات النظام لها من خلال تصعيدها الأخير، وأنها “أدت كل التزاماتها الدولية تجاه التهدئة والمفاوضات السياسية”.

وتخضع محفاظة درعا إلى اتفاق تهدئة، توصلت إليه كل من روسيا والولايات المتحدة والأردن في صيف العام الماضي، لكن النظام بدأ بحشد قواته مؤخرا لانتزاع المناطق الخارجة عن سيطرته فيها، وصعد عملياته العسكرية ما أدى لمقتل وجرح عشرات المدنيين وتهجير آلاف آخرين.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الحر بدرعا يطالب "الهيئة العليا" بالانسحاب من المفاوضات

هيومن فويس طالبت فصائل الجيش السوري الحر في محافظة درعا جنوبي سوريا الجمعة، الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" بالانسحاب من المفاوضات السياسية السورية، بسبب حملة النظام السوري على المحافظة. وفي بيان صادر عن "الجبهة الجنوبية" للجيش الحر اطلعت عليه "سمارت"، قالت الفصائل إنها تطالب وفد "الهيئة العليا" بـ"الانسحاب من أي تمثيل وتعليق المفاوضات أو أية مشاركة في صياغة الدستور الذي تصيغه روسيا، للاتفاف على قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية بهدف إعادة إحياء النظام". أكدت الفصائل في بيانها أنها "لن تمنح الشرعية لأي ممثل من الهيئة العليا بالمشاركة في أية عملية سياسية، تتجاهل مبادئ الثورة السورية وتبتعد عن

Send this to a friend