هيومن فويس

قال المبعوث الخاص للرئيس الروسي بشأن سوريا ، إنه لا يستبعد نشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية في منطقة “تخفيف التصعيد” بمحافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا.

وأضاف المبعوث ألكسندر لافرينتييف في تصريحات الثلاثاء، أنه في حال نشروا النقاط فستكون مهمتها للمساعدة فقط، مشيرا أن لدى موسكو أسبابا لتتوقع “تعاون المعارضة المعتدلة مع النظام لمحاربة الإرهابيين جنوبي سوريا”، وفق موقع قناة “روسيا اليوم”.

وقال “لافرينتيف” إن “جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام حاليا) وتنظيم “الدولة الإسلامية” لا يزالان ينشطان في جنوبي سوريا وإدلب.

وتأتي تصريحات الدبلوماسي في وقت تشهد فيه درعا تصعيدا بالقصف من قوات النظام السوري مترافق مع استقدام تعزيزات عسكريةوسط أنباء عن نيتها شن عملية عسكرية.

وتتواجد نقاط مراقبة للقوات الروسية في جنوبي سوريا أصلا، إذ أقامت نقاط في حي السحاري بمدينة درعا، وقرية موثبين قرب مدينة الصنمين وفي قرية دير البخت، كما نشرت عدة نقاط في القرى المحاذية لدرعا في السويداء، وريف دمشق الجنوبي المتصل مع درعا.

واتخذت روسيا تواجد “النصرة” وتنظيم “الدولة” ذريعة لتنفيذ عمليات عسكرية في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، قتل خلالها آلاف المدنيين وفرضت بعدها اتفاقات لإخراج مقاتلي الفصائل والمدنيين الرافضين للاتفاقات نحو شمالي سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ما احتمالية نشر شرطة روسية جنوب سوريا؟

هيومن فويس قال المبعوث الخاص للرئيس الروسي بشأن سوريا ، إنه لا يستبعد نشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية في منطقة "تخفيف التصعيد" بمحافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا. وأضاف المبعوث ألكسندر لافرينتييف في تصريحات الثلاثاء، أنه في حال نشروا النقاط فستكون مهمتها للمساعدة فقط، مشيرا أن لدى موسكو أسبابا لتتوقع "تعاون المعارضة المعتدلة مع النظام لمحاربة الإرهابيين جنوبي سوريا"، وفق موقع قناة "روسيا اليوم". وقال "لافرينتيف" إن "جبهة النصرة" (هيئة تحرير الشام حاليا) وتنظيم "الدولة الإسلامية" لا يزالان ينشطان في جنوبي سوريا وإدلب. وتأتي تصريحات الدبلوماسي في وقت تشهد فيه درعا تصعيدا بالقصف من قوات النظام السوري مترافق مع استقدام

Send this to a friend