هيومن فويس

قالت الولايات المتحدة الأمريكية السبت، إن روسيا مسؤولة رسميا بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن الدولي عن إيقاف هجمات قوات النظام السوري على جنوبي غربي البلاد، في إشارة لمحافظتي درعا والقنيطرة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت في بيان نشر على حساب الخارجية بموقع “تويتر” إن التحرك العسكري لقوات النظام في مناطق “تخفيف التصعيد” يشكل “خطر بتوسيع الصراع”، مجددة التأكيد أن بلادها ستتخذ تدابير”صارمة ومناسبة ردا على انتهاكات” قوات النظام.

ولفتت “نويرت” أن مناطق اتفاق “تخفيف التصعيد” أنشأت بمبادرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين لتهيئة الظروف لعودة المدنيين إلى منازلهم “بأمان وطواعية”.

وسبق أن قال قيادي بارز في الجيش السوري الحر إنه يتوقع أن تبدأ قوات النظام السوري معاركها ضد الفصائل العسكرية في محافظة درعا، في الساعات القادمة.

وتوصلت كل من روسيا وأمريكا والأردن شهر تموز 2017، لاتفاق “تخفيف تصعيد” بالجنوب السوري، إلا أن النظام السوري أرسل تعزيزات لشن حملة عسكرية.

وتندرج محافظتي درعا والقنيطرة (جنوبي غربي) ضمن اتفاق “تخفيف تصعيد” توصلت إليه كل من الولايات المتحدة والأردن وروسيا، إلا أن النظام السوري أرسل تعزيزات لشن حملة عسكرية.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

واشنطن: أي هجوم على جنوب سوريا تتحمل مسؤوليته روسيا

هيومن فويس قالت الولايات المتحدة الأمريكية السبت، إن روسيا مسؤولة رسميا بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن الدولي عن إيقاف هجمات قوات النظام السوري على جنوبي غربي البلاد، في إشارة لمحافظتي درعا والقنيطرة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت في بيان نشر على حساب الخارجية بموقع "تويتر" إن التحرك العسكري لقوات النظام في مناطق "تخفيف التصعيد" يشكل "خطر بتوسيع الصراع"، مجددة التأكيد أن بلادها ستتخذ تدابير"صارمة ومناسبة ردا على انتهاكات" قوات النظام. ولفتت "نويرت" أن مناطق اتفاق "تخفيف التصعيد" أنشأت بمبادرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين لتهيئة الظروف لعودة المدنيين إلى منازلهم "بأمان وطواعية". وسبق

Send this to a friend