هيومن فويس

كشف رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية “عبد الرحمن مصطفى” عن وجود خطة لتوثيق العلاقة بين الائتلاف والحاضنة الشعبية، مشيراً إلى أن الائتلاف سيلعب دوراً أكبر في الداخل السوري.

وقال مصطفى، أمس الثلاثاء، إن هناك مساع لانتقال الائتلاف إلى الداخل وافتتاح مكاتب له في الراعي وجرابلس وحتى في الجنوب السوري.

وفيما يخص الاتفاق الأخير بين أنقرة وواشنطن حول مدينة منبج، قال مصطفى إن الائتلاف سيساهم في عملية انتخاب المجالس المحلية في مدينة منبج على غرار ما حصل في عفرين، مؤكداً أن المجالس هناك هي تحت إشرافه.

وتوصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من منبج مع تسليم سلاحها، على أن يتم فرض الأمن والاستقرار من قِبلهم ريثما تُسلَّم المدينة لأهلها تمهيداً لعودة السكان المهجَّرين.
المصدر: نداء سوريا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

انتقال الائتلاف إلى الداخل السوري

هيومن فويس كشف رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية "عبد الرحمن مصطفى" عن وجود خطة لتوثيق العلاقة بين الائتلاف والحاضنة الشعبية، مشيراً إلى أن الائتلاف سيلعب دوراً أكبر في الداخل السوري. وقال مصطفى، أمس الثلاثاء، إن هناك مساع لانتقال الائتلاف إلى الداخل وافتتاح مكاتب له في الراعي وجرابلس وحتى في الجنوب السوري. وفيما يخص الاتفاق الأخير بين أنقرة وواشنطن حول مدينة منبج، قال مصطفى إن الائتلاف سيساهم في عملية انتخاب المجالس المحلية في مدينة منبج على غرار ما حصل في عفرين، مؤكداً أن المجالس هناك هي تحت إشرافه. وتوصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من منبج

Send this to a friend