هيومن فويس

قالت فصائل تابع للثوار في محافظة درعا أنها رفضت الاجتماع مع مسؤولين من مركز المصالحات الروسي منذ عدة أيام، بعد توجيه دعوة من قبل المركز لأحد القياديين في الجيش الحر بريف درعا الغربي.

وتداول ناشطون تسجيلات صوتية لفادي العاسمي أحد القياديين في جيش المعتز تحدث فيها عن رفضه لعرض روسي بالاجتماع مع مركز المصالحات الروسي في مناطق سيطرة الأسد بريف درعا.

وأضاف العاسمي بأن مركز المصالحات الروسي حاول الاتصال به خلال الفترة الماضية، في محاولة لعقد لقاء بين المركز والعاسمي، على غرار ما حدث في ريف حمص الشمالي، والعمل على التوقيع على مصالحات بحسب القيادي.

فيما أكد العاسمي أنه رفض المقترح الروسي جملة وتفصيلة ولم يقبل بإجراء المفاوضات مع الجانب الروسي، مشترطا خروج كامل المعتقلين من سجون قوات الأسد، والسماح بإدخال كافة المواد التموينية والمحروقات للمناطق المحررة والخدمات، قبل أن يفكر الأسد بدخول مناطقنا.

وتوعد العاسمي لكل من يقوم بالعمل على توقيع مصالحات مع قوات الأسد من تحت الطاولة بكشفه وعدم التسامح مع كل من يريد تسلم المنطقة لقوات الأسد بأي شكل كان، خلال الفترة القادمة.

يذكر أن قوات الأسد وروسيا تحاول الضغط على المناطق المحررة جنوب سوريا من خلال حرب نفسية ونشر إشاعات تعمل عليها منذ أسابيع، بهدف دفع الثوار إلى التوقيع على مصالحات وتسليم المنطقة للأسد، وسط تهديدات بالاجتياح العسكري للمنطقة.وفق ما نقلته شبكة شام.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حر درعا يرفض عرضاً روسياً..ما هو؟

هيومن فويس قالت فصائل تابع للثوار في محافظة درعا أنها رفضت الاجتماع مع مسؤولين من مركز المصالحات الروسي منذ عدة أيام، بعد توجيه دعوة من قبل المركز لأحد القياديين في الجيش الحر بريف درعا الغربي. وتداول ناشطون تسجيلات صوتية لفادي العاسمي أحد القياديين في جيش المعتز تحدث فيها عن رفضه لعرض روسي بالاجتماع مع مركز المصالحات الروسي في مناطق سيطرة الأسد بريف درعا. وأضاف العاسمي بأن مركز المصالحات الروسي حاول الاتصال به خلال الفترة الماضية، في محاولة لعقد لقاء بين المركز والعاسمي، على غرار ما حدث في ريف حمص الشمالي، والعمل على التوقيع على مصالحات بحسب القيادي. فيما أكد العاسمي

Send this to a friend