هيومن فويس

أعلن “جيش الثورة” أكبر التشكيلات العسكرية في الجنوب السوري فصل “لواء بركان حوران” العامل في بلدة كفر شمس شمال درعا من صفوفه، بتهمة التغاضي عن محاسبة شخصيات تدعو للمصالحة مع قوات النظام.

وجاء ذلك في بيان للجيش، قال فيه أن قرار الفصل جاء بناء على اقتراح قائد ألوية قاسيون التي كان ينتمي لها “لواء بركان حوران” بشكل مباشر ضمن “جيش الثورة”.

وقال الناطق باسم “جيش الثورة” لوكالة “سمارت”، إنهم فصلوا “لواء بركان حوران” بقيادة وسيم زرقان بسبب عدم محاسبته للأشخاص الذين يعقدون مصالحات مع قوات النظام في بلدة كفر شمس، وأنهم تأكدوا من صحة تسجيلات مسربة تثبت عقد مصالحة بين بعض الأشخاص في البلدة مع قوات النظام.

وأضاف الناطق أنهم بصدد إعلان قرارات أخرى بحق اللواء وفق “متطلبات القضاء”، ولن يقتصر الأمر على قرار الفصل.

يذكر أن جيش الثورة المنضوي تحت مظلة “الجبهة الجنوبية”، تشكل منتصف عام 2016 من اندماج جيش اليرموك وجيش المعتز بالله وألوية المهاجرين والأنصار ولواء الحسن بن علي، لتعلن بعد أشهر “ألوية الفرقان” التي يندرج ضمنها “لواء بركان حوران” انضمامها لجيش الثورة.

ويشهد الجنوب السوري تحركات واستعدادات عسكرية للقضاء على الشخصيات التي تدعو إلى المصالحة مع النظام، وتحسباً لأي هجوم محتمل للنظام وحلفائه على المنطقة.

حيث وقعت يوم أمس ثاني عملية اغتيال بحق شخصيات من لجان المصالحة في درعا، قُتل فيها توفيق الغنيم، ومحمد الغنيم، وموفق البرجس، نتيجة إطلاق النار على سيارتهم على طريق المسيفرة – الغارية الشرقية.

وقبلها بأسبوع تعرّض “جمال اللباد”، عضو لجنة المصالحة في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي لمحاولة اغتيال.

وأعلنت عدة فصائل وعشائر في المحافظة في وقت سابق، عن رفضها المصالحات مع النظام، في وقت تحدث فيه عدد من مسؤولي النظام عن نيتهم البدء بمصالحات مع عدد من مناطق المحافظة، وترويج شخصيات تعمل في لجان المصالحة لمثل هذا الأمر.

وخرجت مظاهرات يوم الجمعة الماضية في بلدة السهوة ومدينة درعا، رفضاً للمصالحة مع النظام وتأكيداً على ضرورة مواجهة قوات النظام في حال شنت هجوماً على المحافظة.

وأعلن “تحالف بركان الحارة” في بيان له، تل الحارة منطقة عسكرية، وأبدى استعداده لصد أي هجوم لقوات النظام والميليشيات الإيرانية من منطقة مثلث الموت، كما حذّر من وصفهم بـ “عرّابي المصالحات” من أي وجود لهم في المنطقة، أو ترويج لأي إشاعات عن مصالحات.تلفزيون سوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حر درعا يكافح "المصالحة"..وهذا ما فعله

هيومن فويس أعلن "جيش الثورة" أكبر التشكيلات العسكرية في الجنوب السوري فصل "لواء بركان حوران" العامل في بلدة كفر شمس شمال درعا من صفوفه، بتهمة التغاضي عن محاسبة شخصيات تدعو للمصالحة مع قوات النظام. وجاء ذلك في بيان للجيش، قال فيه أن قرار الفصل جاء بناء على اقتراح قائد ألوية قاسيون التي كان ينتمي لها "لواء بركان حوران" بشكل مباشر ضمن "جيش الثورة". وقال الناطق باسم "جيش الثورة" لوكالة "سمارت"، إنهم فصلوا "لواء بركان حوران" بقيادة وسيم زرقان بسبب عدم محاسبته للأشخاص الذين يعقدون مصالحات مع قوات النظام في بلدة كفر شمس، وأنهم تأكدوا من صحة تسجيلات مسربة تثبت عقد مصالحة بين

Send this to a friend