هيومن فويس

شكلت عشرات فصائل الجيش السوري الحر في “الجبهة الجنوبية” السبت، فصيلا جديدا تحت مسمى “جيش الإنقاذ” في محافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا.

وقال قائد “جيش الانقاذ” الرائد محمد خالد: إن تشكيل هذا الاندماج جاء نتيجة تطورات المرحلة الراهنة من اعتداء قوات النظام وروسيا على الجنوب السوري، وخرقها المستمر لاتفاق “تخفيف التصعيد”، لافتا أن الجيش يضم فصائل عسكرية من درعا والقنيطرة إضافة إلى وجود هيئة عسكرية مؤلفة من ضباط بكافة الرتب والاختصاصات لقيادة العمليات والخطط العسكرية.

وتعهد “جيش الإنقاذ” في بيان التشكيل “بالحفاظ على ثوابت الثورة السورية والالتزام بالعملية السياسية التي تفضي بالانتقال سياسي للسلطة في سوريا، ويلتزم بالحفاظ على سلامة المواطنيين وصون حقوقهم وكرامتهم”.

ويضم التشكيل الجديد كل من “فرقة أحرار نوى وتضم سبعة فصائل، فرقة الشهيد جميل أبو الزين وتضم ستة فصائل، فرقة المغاوير الخاصة (سيف الجنوب سابقا) وتضم أربعة فصائل، تحالف أبناء الجولان ويضم 14 فصيلا”.

وكانت فصائل من الجيش الحر أعلنت منذ ثلاثة أسابيع، اندماجها و تشكيل “تحالف بركان الحارة”، إضافة إلىاندماج ثلاثة ألوية تتبعلـ “فرقة أحرار الحارة”، في محافظة درعا بهدف “إعادة تنظيم الحر وضبط الأمن”.وكالة سمارت.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تطور عسكري كبير للمعارضة في درعا

هيومن فويس شكلت عشرات فصائل الجيش السوري الحر في "الجبهة الجنوبية" السبت، فصيلا جديدا تحت مسمى "جيش الإنقاذ" في محافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا. وقال قائد "جيش الانقاذ" الرائد محمد خالد: إن تشكيل هذا الاندماج جاء نتيجة تطورات المرحلة الراهنة من اعتداء قوات النظام وروسيا على الجنوب السوري، وخرقها المستمر لاتفاق "تخفيف التصعيد"، لافتا أن الجيش يضم فصائل عسكرية من درعا والقنيطرة إضافة إلى وجود هيئة عسكرية مؤلفة من ضباط بكافة الرتب والاختصاصات لقيادة العمليات والخطط العسكرية. وتعهد "جيش الإنقاذ" في بيان التشكيل "بالحفاظ على ثوابت الثورة السورية والالتزام بالعملية السياسية التي تفضي بالانتقال سياسي للسلطة في سوريا، ويلتزم بالحفاظ

Send this to a friend