هيومن فويس: مجموعة العمل+مصادر

اقتحمت قوات النظام السوري اقتحمت أمس، الإثنين، 26 كانون الأول – ديسمبر، مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينين بريف دمشق الغربي، وقامت بمداهمة مخزن تابع لجمعية فلسطين الخيرية، ومصادرة جميع ما فيه من مواد تموينية وغذائية، كانت مخصصة للتوزيع على الأهالي.

عناصر الأمن السوري اعتقلوا ثلاثة لاجئين من أبناء المخيم هم: “شادي ،خالد،وحمودة الهندي”، فيما نوهت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا، إلى إن اقتحام قوات النظام السوري للمخيم، يعد مخالفاً للاتفاق الذي إبرم مع المعارضة السورية قبل خروجها إلى إدلب، الذي يقضي بعدم دخول قواته إلى المخيم وتسليم الإشراف على أمنه لجيش التحرير الفلسطيني.

يُشار أن عناصر الأمن التابعين لفرع سعسع أحد أفرع أمن النظام السوري يريف دمشق، شنّت ظهر حملة اعتقالات في مخيم خان الشيح طالت عدداً من أبناء المخيم عُرف منهم: الشاب “فارس عيسات” والشاب “محمد عبد الله، و”محمد عرسان” (أبو كفاح)، كما قامت تلك العناصر بمصادرة سيارات تابعة لمؤسسات إغاثية من داخل مخيم خان الشيح من المقرر توزيع مساعداتها على أبناء المخيم.

رابط، مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية تجده: هنا

من جانب آخر قالت مصادر ميدانية خاصة في ردمشق لـ “هيومن فويس”: بأن مخابرات النظام السوري، بأن مخابرات النظام السوري عادت لاستخدام ذات الأساليب التي اشتهرت فيها في مطلع عام 2011 من مداهمات للمنازل والاعتقالات التعسفية، مستغلة تفريغ مدن وبلدات ريف دمشق من تشكيلات المعارضة السورية، وعدم وجود أي قوى عسكرية قادرة على منع الاعتقالات.

وأضاف المصادر التي فضلت “حجب اسمها”، بان المخابرات بدأت تعتقل بعض المتخلفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية في صفوف قوات النظام، وكذلك تجري عمليات وبحث وتمشيط عن العناصر المنشقة، بعد أن استحوذت على أسماء عشرات الألاف من المنشقين عبر لجان المصالحات في العديد من المناطق.

كما نوهت ذات المصادر، بأنها وثقت حتى اليوم اعتقال ثلاثة عشر شاباً، غالبيتهم تم اعتقالهم أثناء عمليات تسوية أوضاعهم لدى قوات النظام السوري، مؤكدة بأن لجان المصالحة التي تلتقي بوفود الأسد غير قادرة على إطلاق سراح أي معتقل حتى الساعة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد التهجير..مخابرات الأسد تعود للمداهمات العشوائية

هيومن فويس: مجموعة العمل+مصادر اقتحمت قوات النظام السوري اقتحمت أمس، الإثنين، 26 كانون الأول - ديسمبر، مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينين بريف دمشق الغربي، وقامت بمداهمة مخزن تابع لجمعية فلسطين الخيرية، ومصادرة جميع ما فيه من مواد تموينية وغذائية، كانت مخصصة للتوزيع على الأهالي. عناصر الأمن السوري اعتقلوا ثلاثة لاجئين من أبناء المخيم هم: "شادي ،خالد،وحمودة الهندي"، فيما نوهت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا، إلى إن اقتحام قوات النظام السوري للمخيم، يعد مخالفاً للاتفاق الذي إبرم مع المعارضة السورية قبل خروجها إلى إدلب، الذي يقضي بعدم دخول قواته إلى المخيم وتسليم الإشراف على أمنه لجيش التحرير الفلسطيني. يُشار أن

Send this to a friend