هيومن فويس

قال عمر رحمون القيادي السابق في المعارضة السورية، وأحد الذين عادوا لصفوف النظام، إن المذيعة السورية كنانة حويجة، التي اشتهرت بلعب دور الوساطة بين النظام والمعارضة، هي من فاوضت تنظيم «الدولة» في مخيم اليرموك لإتمام اتفاق الانسحاب.

المذيعة السورية كنانة حويجة، هي ابنة قائد الفرقة الثالثة في الجيش السوري، وقد عرفت بانخراطها في مفاوضات التسوية في المناطق الخارجة عن سيطرة الاسد منذ عام 2015، بدءاً من دخولها كمذيعة في التلفزيون السوري لبرنامج «سوريا تتحاور»، إلى مناطق المعارضة في حي العسالي ثم مشاركتها بمفاوضات مدينة المعضمية عام 2016 وصولاً إلى مفاوضات الرستن وريف حمص الشمالي في الأسابيع الأخيرة، حيث ظهرت في تسجيل مسرب انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي ترتدي العباءة السوداء إلى جانب الضابط الروسي الكسندر إيفانوف.

عمر رحمون الذي أنجز اتفاق التسوية في حلب بين المعارضة والنظام، كشف في حديث خاص لـ»القدس العربي»، أن كنانة حويجة حالياً من أقوى شخصيات الظل في النظام وهي ذات كلمة مسموعة عند الأجهزة الامنية، وان ‏كل المصالحات تمت عن طريقها باستثناء اتفاق حلب.

وعن أسباب تمكنها من القيام بهذا الدور، يقول رحمون «‏بدأت القصة معها من الإعلام، أنت تعرف أن الاعلاميين يدخلون إلى خطوط النار، فدخولها إلى الجبهات عرّفها على الميدان وجعلها قريبة من الواقع، ثم أن عائلتها قريبة من صانع القرار، وبحكم أنها امرأة فان تواصلها مع الفصائل أقل خطراً من تواصل الرجل، ‏ثم هي ليست ضابطاً، ونحن نعلم أنه ممنوع على الضباط التواصل مع المسلحين الخارجين على القانون، ‏وبحكم أنها مدنية ولا تحمل صفة رسمية، سهل لها إمكانية التواصل» .

ويقول رحمون إن كنانه حويجة، قامت بالتواصل مع تنظيم «الدولة» في الحجر الأسود منذ عامين، لكن الاتفاق لم ينجز حينها، وسبق لمصدر آخر أن أكد لـ»القدس العربي» ان هناك مفاوضات سابقة أجريت منذ عامين ولكنها لم تتم، إلى إتمام الاتفاق الحالي والذي قضى بخروج المقاتلين إلى محافظة السويداء، ‏و11 حافلة من النساء والأطفال إلى إدلب، ويضيف رحمون معلومة أخرى، لم نتمكن من مقاطعتها وتأكيدها من مصدر آخر، وهي أن كنانة حويجة دخلت إلى مخيم اليرموك والتقت بقيادات تنظيم «الدولة» لإتمام التسوية، ولم تتمكن «القدس العربي» من التأكد من هذه المعلومة من مصدر آخر.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

من هي المذيعة التي فاوضت تنظيم الدولة بمخيم اليرموك؟

هيومن فويس قال عمر رحمون القيادي السابق في المعارضة السورية، وأحد الذين عادوا لصفوف النظام، إن المذيعة السورية كنانة حويجة، التي اشتهرت بلعب دور الوساطة بين النظام والمعارضة، هي من فاوضت تنظيم «الدولة» في مخيم اليرموك لإتمام اتفاق الانسحاب. المذيعة السورية كنانة حويجة، هي ابنة قائد الفرقة الثالثة في الجيش السوري، وقد عرفت بانخراطها في مفاوضات التسوية في المناطق الخارجة عن سيطرة الاسد منذ عام 2015، بدءاً من دخولها كمذيعة في التلفزيون السوري لبرنامج «سوريا تتحاور»، إلى مناطق المعارضة في حي العسالي ثم مشاركتها بمفاوضات مدينة المعضمية عام 2016 وصولاً إلى مفاوضات الرستن وريف حمص الشمالي في الأسابيع الأخيرة، حيث

Send this to a friend