هيومن فويس

قضى عنصران من هيئة تحرير الشام وجرح أخرون الإثنين، بهجوم لملثمين على مقر للهيئة في منطقة تل باجر جنوب حلب، في تكرار لعمليات استهداف حواجز ومقرات الهيئة التي برزت مؤخراً في سياق الخلل الأمني الذي تعيشه مناطق الشمال المحرر.

وذكرت مصادر ميدانية أن ملثمين يستقلان دراجة نارية داهموا مقراً للهيئة في تل باجر، وقاموا بتصفية اثنين من العناصر كانوا ضمن المقر، ثم لاذ المهاجمون بالفرار.

وفي وقت سابق، هاجم مجهولون مساء يوم السبت، حاجزين لهيئة تحرير الشام، تزامناً مع ساعات الإفطار على أطراف مدينة إدلب وفي منطقة الزعينية بريف جسر الشغور في وقت متزامن.

وقالت مصادر ميدانية إن مجموعات مجهولة هاجمت حاجز الرام التابع لهيئة تحرير الشام على الأطراف الشمالية لمدينة إدلب “طريق إدلب – معرة مصرين” خلفت أربعة شهداء من عناصر الهيئة وجريح.

وفي ذات التوقيت، هاجم عناصر ملثمون حاجزا للهيئة في منطقة الزعينية بريف جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ما خلف شهيدان وعدة جرحى من عناصر الحاجز.

وتأتي هذه العلميات في سياق حالة الخلل الأمني التي تعيشها محافظة إدلب منذ أكثر من شهر مع تصاعد عمليات التصفية الجسدية والاغتيال من قبل خلايا منظمة ومجهولة.

وكانت نفذت القوة الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، حكم الإعدام رمياً بالرصاص بحق 4 أشخاص متورطين بعمليات التفجير والاغتيال وذلك في منطقة الساعة وسط مدينة إدلب أمام حشد من المدنيين.

وذكرت المصادر أن الهيئة كانت قد اعتقلتهم في وقت سابق بعمليات مداهمة في مدينة معرة مصرين ومناطق أخرى لخلايا على ارتباط بقوات الأسد وأجهزة المخابرات التابعة لها، لافتة إلى أن هؤلاء اعتقلوا قبل الحملة الأمنية الأخيرة التي تطال المدنيين والعسكريين من تفجيرات وعمليات اغتيال منظمة.شبكة شام.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

خلايا الاغتيال تكثف هجماتها ضد تحرير الشام

هيومن فويس قضى عنصران من هيئة تحرير الشام وجرح أخرون الإثنين، بهجوم لملثمين على مقر للهيئة في منطقة تل باجر جنوب حلب، في تكرار لعمليات استهداف حواجز ومقرات الهيئة التي برزت مؤخراً في سياق الخلل الأمني الذي تعيشه مناطق الشمال المحرر. وذكرت مصادر ميدانية أن ملثمين يستقلان دراجة نارية داهموا مقراً للهيئة في تل باجر، وقاموا بتصفية اثنين من العناصر كانوا ضمن المقر، ثم لاذ المهاجمون بالفرار. وفي وقت سابق، هاجم مجهولون مساء يوم السبت، حاجزين لهيئة تحرير الشام، تزامناً مع ساعات الإفطار على أطراف مدينة إدلب وفي منطقة الزعينية بريف جسر الشغور في وقت متزامن. وقالت مصادر ميدانية إن

Send this to a friend