هيومن فويس

ظهر العقيد “سهيل الحسن” والملقب لدى قوات النظام السوري بـ “النمر” بالزي العسكري الروسي، في قاعدة حميميم، التي أقدمت بدورها على تكريمه مجدداً، فيما يبدو أن العقيد المفترض بمرجعيته العسكري لما يعرف بسوريا بـ “الجيش الباسل”، قد خلع زي الأسد العسكري وارتدى اللباس العسكري الروسي.

وتحتفي روسيا في كل مناسبة وطنية لها، بالعقيد “سهيل الحسن” بنسخته الثالثة والذي يوصف بأنه رجل روسيا الأول في سوريا، والذي يحظى بدعم من الضباط الروس في قاعدة حميميم، خلافاً لما يعامل به بشار الأسد الذي من المفترض أن يكون هو ممثل سوريا أمام الجنرالات الروسية.

وبمناسبة احتفالية روسيا، في 9 مايو/أيار، بعيد النصر بمناسبة الذكرى الـ73 لانتصار الجيش الأحمر على قوات هتلر النازية، استقبل الضباط الروس في قاعدة حميميم بريف اللاذقية “سهيل الحسن” وقاموا بتكريمه، وقلدته وسام لم يكن الأول بل تلقى قبله العديد من الأوسمة الروسية، في ظل غياب بشار الأسد المختبئ في سراديب دمشق خوفاً من الضربات الإسرائيلية بحسب مايقول محللون.

العقيد سهيل الحسن في قاعدة حميميم الروسية

وظل مشهد اللقاء الذي جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع بشار الأسد في قاعدة حميميم في الشهر الأخير من العام الماضي، عالقاً في أذهان كثيرين بتفاصيل كثيرة رافقت الزيارة وتخللتها، لم يكن أكثرها طرافة منع الأسد من اللحاق ببوتين وهو يسير في القاعدة لملاقاة ضباط جيشه، ولا في الطريقة التي استقبل فيها بشار الأسد في القاعدة وهو يردد عبارات متعثرة في مقابل الثقة الواضحة التي رسمها بوتين على ملامحه.وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية.

ولم يكن حضور سهيل الحسن المعروف بـ«النمر» بنسخته الثالثة اللقاء، وإسهاب الأسد في كيل المديح له بينما كان بوتين يواصل هز رأسه مبتسماً ومبدياً إعجاباً، قبل أن يتحول بالحديث إلى القائد العسكري “النمر”، إلا جزءاً من مشهد عام جهزه العسكريون الروس ببراعة كي يظهر فيه بوتين صاحب المكان والكلام. فهو الذي خاطب الضيفين عند دخوله إلى قاعة الاجتماع في القاعدة العسكرية بعبارة: «أهلاً بالسادة الضيوف».

تكريم العقيد “النمر”

بعد مرور أسابيع قليلة على الحدث، تناقلت بعض وسائل الإعلام أنباء تفيد بأن الأسد غاضب و«قلق» بسبب المكانة التي بات يحتلها «النمر» عند العسكريين الروس، وخصوصاً عند بوتين.

اشتمل الخبر الذي نسب إلى وكالة أنباء روسية كبرى معطيات، مثل أن «الرئيس الروسي بوتين طلب من كبار ضباط الجيش الروسي أن يعطوا نصيحة إلى القيادة السورية بتسليم العميد سهيل الحسن الملقّب بـ(النمر) فيلقاً من الجيش السوري، أي 3 فرق، كل فرقة مؤلفة من 20 ألف جندي، ولتجاوز حقيقة أن رتبة العميد سهيل الحسن لا تسمح له بذلك رأى بوتين أنه يجب تخطي الروتين وتسليم هذا الضابط الشجاع الذي نجح في المعارك ما يستحق».

الغريب أن الوكالة التي أشير إليها بصفتها مصدراً لم تنشر خبراً من هذا النوع لا قبل اللقاء ولا بعده، لكن هذا لم يمنع التكهنات من الانتشار أكثر لدرجة أن مجلة أوروبية مرموقة رجّحت أخيراً أن يكون بوتين يعمل على تجهيز الحسن لشغل موقع مهم في ترتيبات المرحلة المقبلة في سوريا.

وسام عسكري روسي مقدم لـ “النمر”

وأفردت أمثلة على الاهتمام الروسي، بينها أن رئيس الأركان الروسي قلّده وساماً، وقدم له سيفاً هدية خلال مراسم تكريم أقيمت في «حميميم»، كما أن إشارات برزت إلى أن عسكريين روساً يرافقون «النمر» في تحركاته لـ«حمايته».

وتفيد مصادر مطلعة أن روسيا تعمل على تمكين علاقتها ونفوذها لدى بعض الشخصيات العسكرية والسياسية أيضاَ في صفوف النظام، وتهيئتهم إعلامياً وشعبياً ليكونوا يدها في المرحلة المقبلة بعد إنهاء حكم بشار الأسد الذي سيكون عبئاً كبيراً على روسيا بعد الانتهاء من تحقيق مصالحها ولهذا تعطي “الحسن” هذه الأهمية رغم إدراك الجنرالات الروس أنه شخصية مزورة ولكنها تعي أن لهذا الاسم مكانة بين الموالين.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

النمر يرتدي زي روسيا ويخلع لباس الجيش الباسل-صور

هيومن فويس ظهر العقيد "سهيل الحسن" والملقب لدى قوات النظام السوري بـ "النمر" بالزي العسكري الروسي، في قاعدة حميميم، التي أقدمت بدورها على تكريمه مجدداً، فيما يبدو أن العقيد المفترض بمرجعيته العسكري لما يعرف بسوريا بـ "الجيش الباسل"، قد خلع زي الأسد العسكري وارتدى اللباس العسكري الروسي. وتحتفي روسيا في كل مناسبة وطنية لها، بالعقيد "سهيل الحسن" بنسخته الثالثة والذي يوصف بأنه رجل روسيا الأول في سوريا، والذي يحظى بدعم من الضباط الروس في قاعدة حميميم، خلافاً لما يعامل به بشار الأسد الذي من المفترض أن يكون هو ممثل سوريا أمام الجنرالات الروسية. وبمناسبة احتفالية روسيا، في 9 مايو/أيار، بعيد

Send this to a friend