هيومن فويس

قتل عدد من عناصر تنظيم “الدولة” وجرح آخرون في تجدد الاقتتال الداخلي بين عناصر التنظيم في بلدة هجين في ريف دير الزور الشرقي.

وأفاد مكتب دير الزور الإعلامي الموحد بأن الاقتتال الداخلي بين مقاتلي التنظيم خلف عشرات القتلى والجرحى، فيما تم إلقاء القبض على بعض المهاجرين بتهمة تبني فكر الخوارج.

ومن جهته أفاد موقع الشرق نيوز المتخصص بأخبار المنطقة الشرقية بأن الاشتباكات اندلعت في بلدة الخاطر شرق مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي شمال نهر الفرات، حيث حصلت اشتباكات بين عناصر يعتقد أنها محلية ومهاجرين على خلفية ما يشهده التنظيم من انهيار في ظل تجدد المعارك في تلك المنطقة بعد توقفها مؤقتا من قبل التحالف الدولي.

وأضاف الموقع بأنه قبل يومين شهدت المنطقة أيضاً اشتباكات أخرى بين عناصر محلية وأخرى أجنبية تابعة للتنظيم سببها خلافات على مستقبل المنطقة والتنظيم.

وكان التنظيم قد تلقى ضربات موجعة كان آخرها اعتقال الألماني من أصل سوري “محمد زمّار”، أحد قيادات تنظيم الدولة والمتهم بالاشتراك في التخطيط لاعتداءات 11 أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون “يمكننا التأكيد أنّ “محمد حيدر زمّار”، الألماني من أصل سوري، قد اعتُقل من جانب حلفائنا قوات سوريا الديمقراطية”.

في السياق ذاته قتل كلٌّ من ساهر النجاح الملقب بأبي عبد الله معيجل أمير القطاع الشمالي سابقا في التنظيم، بالإضافة لإسماعيل النجاح أبي همام في غارة لطيران التحالف على بلدة الدشيشة في ريف الحسكة الجنوبي يوم أمس بحسب ما أفاد به موقع الشرق نيوز.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

دير الزور..تنظيم الدولة يطحن بعضه

هيومن فويس قتل عدد من عناصر تنظيم "الدولة" وجرح آخرون في تجدد الاقتتال الداخلي بين عناصر التنظيم في بلدة هجين في ريف دير الزور الشرقي. وأفاد مكتب دير الزور الإعلامي الموحد بأن الاقتتال الداخلي بين مقاتلي التنظيم خلف عشرات القتلى والجرحى، فيما تم إلقاء القبض على بعض المهاجرين بتهمة تبني فكر الخوارج. ومن جهته أفاد موقع الشرق نيوز المتخصص بأخبار المنطقة الشرقية بأن الاشتباكات اندلعت في بلدة الخاطر شرق مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي شمال نهر الفرات، حيث حصلت اشتباكات بين عناصر يعتقد أنها محلية ومهاجرين على خلفية ما يشهده التنظيم من انهيار في ظل تجدد المعارك في تلك

Send this to a friend