هيومن فويس

أعلنت الولايات المتحدة، أمس الجمعة، أنها أدرجت وزراء في حكومة نظام بشار الأسد بينهم وزير المالية مأمون حمدان، ومسؤولين في مصرف روسي على لائحتها الاقتصادية السوداء، بسبب دورهم في أعمال العنف التي ارتكبها نظام الأسد.

وأدرجت أيضا حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام ووزير النفط السوري علي غانم، وكذلك الشركة السورية “أجنحة الشام للطيران”، على لائحة عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية، ما يعني تجميد أصولهم في الولايات المتحدة وعزلهم مالياً.

واستهدفت وزارة الخزانة ايضا شركتين يملكهما رامي مخلوف ابن خالة الرئيس السوري، علما بانه مدرج على القائمة الاميركية السوداء منذ 2008، ويتزامن اعلان هذه العقوبات الجديدة مع استعادة الجيش السوري سيطرته الكاملة على مدينة حلب في شمال البلاد.

وقال ادم سوبين مساعد وزير الخزانة المكلف العقوبات المالية ان “الهجمات اليومية التي تشنها حكومة بشار الاسد على المدنيين ينبغي الرد عليها، ويجب عزل الحكومة والمتعاونين معها ومحاسبتهم على اعمالهم الهمجية”.

واعتبرت السلطات الاميركية ان الافراد والشركات التي استهدفتها العقوبات دعموا الحكومة السورية وتحركوا باسمها او سهلوا برنامج “اسلحة التدمير الشامل” الذي تطوره دمشق.

وفي الاعوام الاخيرة، كثف الاوروبيون والاميركيون العقوبات بحق النظام السوري.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام ووزير النفط السوري علي غانم، وكذلك الشركة السورية "أجنحة الشام للطيران"، على لائحة عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية، ما يعني تجميد أصولهم في الولايات المتحدة

هيومن فويس أعلنت الولايات المتحدة، أمس الجمعة، أنها أدرجت وزراء في حكومة نظام بشار الأسد بينهم وزير المالية مأمون حمدان، ومسؤولين في مصرف روسي على لائحتها الاقتصادية السوداء، بسبب دورهم في أعمال العنف التي ارتكبها نظام الأسد. وأدرجت أيضا حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام ووزير النفط السوري علي غانم، وكذلك الشركة السورية "أجنحة الشام للطيران"، على لائحة عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية، ما يعني تجميد أصولهم في الولايات المتحدة وعزلهم مالياً. واستهدفت وزارة الخزانة ايضا شركتين يملكهما رامي مخلوف ابن خالة الرئيس السوري، علما بانه مدرج على القائمة الاميركية السوداء منذ 2008، ويتزامن اعلان هذه العقوبات الجديدة مع استعادة الجيش

Send this to a friend