هيومن فويس

اتهم وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، الخميس، روسيا بـ”التواطؤ” في احتفاظ النظام السوري بأسلحة كيميائية.

وقال ماتيس، خلال جلسة استماع في لجنة شؤون القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي، إن واشنطن أثناء دراستها لمسألة توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا، تتطلع لتجنب أي تصعيد قد يخرج عن السيطرة.

وأمس الأربعاء، لوّح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر تغريدات على تويتر، بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، على خلفية الهجوم الكيميائي الذي نفذه الأخير على مدينة دوما بغوطة دمش الشرقية، السبت الماضي.

وأشار إلى أنه “واثق من وقوع الهجوم (في دوما) بالسلاح الكيميائي، وأن الولايات المتحدة تبحث عن الأدلة على ذلك”.

كما تعهد ماتيس بالتواصل مع قادة الكونغرس الأمريكي قبل أي عمل عسكري ضد سوريا.

وقتل 78 مدنيًا على الأقل وأصيب المئات، السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على دوما، آخر منطقة تخضع للمعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسب مصادر طبية.الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

كيماوي الأسد..اتهامات جديدة للروس

هيومن فويس اتهم وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، الخميس، روسيا بـ"التواطؤ" في احتفاظ النظام السوري بأسلحة كيميائية. وقال ماتيس، خلال جلسة استماع في لجنة شؤون القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي، إن واشنطن أثناء دراستها لمسألة توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا، تتطلع لتجنب أي تصعيد قد يخرج عن السيطرة. وأمس الأربعاء، لوّح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر تغريدات على تويتر، بتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، على خلفية الهجوم الكيميائي الذي نفذه الأخير على مدينة دوما بغوطة دمش الشرقية، السبت الماضي. وأشار إلى أنه "واثق من وقوع الهجوم (في دوما) بالسلاح الكيميائي، وأن الولايات المتحدة تبحث عن الأدلة على ذلك". كما تعهد

Send this to a friend