هيومن فويس

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية قولها يوم الخميس خلال إفادة صحفية أسبوعية إن ”عملية مكافحة الإرهاب“ في الغوطة الشرقية بسوريا انتهت تقريبا، دون أن توضح زاخاروفا أي تفاصيل بشأن المفاوضات مع فصيل جيش الإسلام في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

ولكن محمد علوش القيادي في جماعة جيش الإسلام  قال لرويترز من خلال رسائل نصية إن المحادثات مستمرة على الرغم من تقارير عن تهديدات واستفزازات من أجل الضغط على المدنيين.

ونفى محمد علوش، جملة الأخبار التي تتردد عن فشل المفاوضات التي يجريها جيش الإسلام مع الجانب الروسي برعاية أممية، مشددا على أن المفاوضات لا تزال قائمة ولا تتضمن بأي حال فكرة خروج الجيش بشكل كامل من دوما، ولا تتضمن أيضا تسليم السلاح.

وشدد علوش في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية ( د.ب. أ) أن ” المفاوضات قائمة ، ولا تتضمن بأي حال الخروج من دوما …نحن نفاوض على البقاء أو الخروج بحل وسط ….لا نريد أن نهجر أرضنا، وفي نفس الوقت نحن منفتحون سياسيا… نحن أبناء البلد وأبناء المنطقة …نحن موجودون بها قبل أي تدخل روسي أو إيراني يريد الآن الدخول لمناطقنا وإحداث عمليات تهجير وتغيير ديموغرافي”.

وأضاف ” لا أريد الخوض بتفاصيل الاتفاق أكثر من هذا… الاتفاق لم يبرم بعد مع الجانب الروسي ولا نريد تسريب وكشف كل صغيرة وكبيرة عنه”.

وتابع ” كل ما أوكده أنه لا يوجد اتفاق على تسليمنا بجيش الإسلام للسلاح … سلاحنا هو الضامنة الوحيدة في هذا العالم، لا يمكننا الاعتماد على ضمانة دولة غربية أو حتى ضمانة الأمم المتحدة … الضامن الوحيد مع هذا النظام الغادر هو السلاح الذي بأيدينا وتسليم السلاح يعني تسليمنا لأنفسنا …لقد لاحظنا أنه عندما تصالحت بعض البلدات في القطاع الأوسط بالغوطة كبلدتي سقبا و كفربطنا بالقرب من دمشق، وتم تسليم السلاح بهما دخلت قوات الأمن العام للمدينة في إعقاب خروج جيش النظام منها، وأعملت سلاح القتل والتدمير والاعتقال بالأهالي هناك …لا يمكننا إلا نأخذ حذرنا بعد هذا الدرس الذي شاهدنه بأعيننا”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

روسيا: العمليات العسكرية في الغوطة انتهت تقريباً

هيومن فويس نقلت وكالة الإعلام الروسية عن ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية قولها يوم الخميس خلال إفادة صحفية أسبوعية إن ”عملية مكافحة الإرهاب“ في الغوطة الشرقية بسوريا انتهت تقريبا، دون أن توضح زاخاروفا أي تفاصيل بشأن المفاوضات مع فصيل جيش الإسلام في مدينة دوما بالغوطة الشرقية. ولكن محمد علوش القيادي في جماعة جيش الإسلام  قال لرويترز من خلال رسائل نصية إن المحادثات مستمرة على الرغم من تقارير عن تهديدات واستفزازات من أجل الضغط على المدنيين. ونفى محمد علوش، جملة الأخبار التي تتردد عن فشل المفاوضات التي يجريها جيش الإسلام مع الجانب الروسي برعاية أممية، مشددا على أن المفاوضات لا

Send this to a friend