هيومن فويس

حذر الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، في رسالة بعثها إلى المرشد الإيراني علي خامنئي من أن استياء الشعب الإيراني من إدارة الدولة بلغ ذروته.

ونشر موقع “بهار نيوز” الأخبارية، المعروف بقربه من نجاد، رسالتين بعثها الأخير إلى خامنئي في 13 شباط/ فبراير وفي 13 آذار/ مارس الجاري.

وأكد نجاد في رسالته “لقد بلغ استياء الشعب الإيراني من إدارة الدولة ذروته. ويمس هذا الانزعاج أساسيات الثورة “، متهما السلطات القضائية والأمنية بظلم الشعب.

وأشار نجاد في رسالته الأولى إلى المشاكل الاقتصادية التي يشهدها البلاد، والضغوطات التي تمارس على الشعب بدواعٍ أمنية، وأن إدارة البلاد لا تتمتع بالشفافية.

وبيّن “إن الأشخاص الذين يريدون بيع كِلاهم بسبب الفقر يصطفون بالطوابير”، لافتاً إلى أن العمال، والمتقاعدين، والفلاحين في وضع اقتصادي منهار.

وأضاف أن هناك طبقة من السياسيين والأغنياء يستفيدون من إمكانات الدولة، وأن هذا الوضع قضى على ثقة الناس بالعدالة اجتماعية، ونشر فكرة الشعور بالتمييز بين الشعب. الأناضول.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

نجاد: الإيرانيون يبيعيون كِلاهم والظلم كبير

هيومن فويس حذر الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، في رسالة بعثها إلى المرشد الإيراني علي خامنئي من أن استياء الشعب الإيراني من إدارة الدولة بلغ ذروته. ونشر موقع "بهار نيوز" الأخبارية، المعروف بقربه من نجاد، رسالتين بعثها الأخير إلى خامنئي في 13 شباط/ فبراير وفي 13 آذار/ مارس الجاري. وأكد نجاد في رسالته "لقد بلغ استياء الشعب الإيراني من إدارة الدولة ذروته. ويمس هذا الانزعاج أساسيات الثورة "، متهما السلطات القضائية والأمنية بظلم الشعب. وأشار نجاد في رسالته الأولى إلى المشاكل الاقتصادية التي يشهدها البلاد، والضغوطات التي تمارس على الشعب بدواعٍ أمنية، وأن إدارة البلاد لا تتمتع بالشفافية. وبيّن

Send this to a friend