هيومن فويس

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الثلاثاء، إن تركيا والولايات المتحدة الأمريكية ستشرفان على انسحاب عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من مدينة منبج (80 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وهدد “أوغلو” بتنفيذ عملية عسكرية في مدينة منبج بعد الانتهاء من عملية “غصن الزيتون”، في حال فشلت الخطة التي ستضعها تركيا وأمريكا خلال المحادثات المزمع عقدها 19 آذار الجاري.

وأضاف “أغلو” أن الحكومة التركية ستراقب سحب الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية، لافتا أن تزويد أمريكا للأخير بالأسلحة كان السبب بتوتر العلاقات التركية – الأمريكية.

وسبق أنقالالرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت 10 آذار الجاري، إن بلاده ستسعى إلى “تطهير منبج وعين العرب وتل أبيض ورأس العين، والقامشلي من الإرهابيين بعد الانتهاء من تطهير عفرين”.

يأتي ذلك بالتزامن مع تقدم فصائل عملية “غصن الزيتون” باتجاه مدينة عفرينحيث باتت على أطرافها الشرقية، بعد أن سيطرت في أوقات سابقة على نواحي بلبل، وراجو، والشيخ حديد، وشران، وجنديرس.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني، عملية عسكرية تحت “غصن الزيتون” في منطقة عفرين الخاضعة لـ”قسد” التي تشكل “الوحدات” الكردية مقومها الأساسي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تفاهم تركي أمريكي قد ينهي ملف منبج سياسيا

هيومن فويس قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الثلاثاء، إن تركيا والولايات المتحدة الأمريكية ستشرفان على انسحاب عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من مدينة منبج (80 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا. وهدد "أوغلو" بتنفيذ عملية عسكرية في مدينة منبج بعد الانتهاء من عملية "غصن الزيتون"، في حال فشلت الخطة التي ستضعها تركيا وأمريكا خلال المحادثات المزمع عقدها 19 آذار الجاري. وأضاف "أغلو" أن الحكومة التركية ستراقب سحب الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية، لافتا أن تزويد أمريكا للأخير بالأسلحة كان السبب بتوتر العلاقات التركية – الأمريكية. وسبق أنقالالرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت 10 آذار

Send this to a friend