هيومن فويس

أكد “جيش الإسلام” الفصيل المسلح المعارض في الغوطة الشرقية، الجمعة، التزامه بما أعلنه في 23 شباط/ فبراير الماضي، من إخراج لمقاتلي جبهة “تحرير الشام” وحدد وجهتهم.

وبحسب بيان نشره جيش الإسلام على “تويتر” فإنه ينوي إخراج مقاتلي جبهة تحرير الشام التي تعد “فتح الشام” (النصرة سابقا) أبرز مكون فيها، إلى محافظة إدلب، التي تتواجد فيها الجبهة وتسيطر على مساحة واسعة منها.

وقال جيش الإسلام إنه أبلغ الأمم المتحدة ومجلس الأمن بذلك، وأن قراره جاء بالتشاور مع عدد من الأطراف الدولية وممثلي المجتمع المدني من الغوطة الشرقية.

نص البيان:

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

جيش الإسلام يُخرج أول دفعة من "تحرير الشام"

هيومن فويسأكد "جيش الإسلام" الفصيل المسلح المعارض في الغوطة الشرقية، الجمعة، التزامه بما أعلنه في 23 شباط/ فبراير الماضي، من إخراج لمقاتلي جبهة "تحرير الشام" وحدد وجهتهم.وبحسب بيان نشره جيش الإسلام على "تويتر" فإنه ينوي إخراج مقاتلي جبهة تحرير الشام التي تعد "فتح الشام" (النصرة سابقا) أبرز مكون فيها، إلى محافظة إدلب، التي تتواجد فيها الجبهة وتسيطر على مساحة واسعة منها.وقال جيش الإسلام إنه أبلغ الأمم المتحدة ومجلس الأمن بذلك، وأن قراره جاء بالتشاور مع عدد من الأطراف الدولية وممثلي المجتمع المدني من الغوطة الشرقية.نص البيان: 

Send this to a friend