هيومن فويس

أعلن وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” أن هدنة إنسانية في غوطة دمشق الشرقية سيتم إعلانها يوميا اعتبارا من يوم الاثنين من الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية ظهرا.

كما قال شويغو في اجتماع بوزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، إن روسيا تقترح تشكيل لجنة بإشراف الأمم المتحدة لتقييم الوضع الإنساني في مدينة الرقة السورية، حيث الوضع الإنساني والصحي متأزم ولم يبدأ بعد تقديم مساعدات إنسانية في بعض مناطق المدينة بسبب وجود كميات كبيرة من القذائف غير المنفجرة.

وتابع شويغو قائلا إن موسكو تقترح تنظيم ممرات إنسانية في منطقة التنف ومخيم الركبان، بالقرب من الحدود السورية الأردنية، لتمكين نازحين سوريين متواجدين هناك من العودة إلى منازلهم. وقال شويغو: “ونحن إذ ندرك بأن الغوطة الشرقية ليست بؤرة توتر وحيدة في سوريا بالنسبة للمدنيين والنازحين، ونعرف أن هناك في منطقة التنف مخيم الركبان الخاضع لسيطرة الولايات المتحدة. فمن المقترح تنظيم ممرات وهدن إنسانية في منطقة التنف والركبان لتمكين المواطنين المسالمين من العودة بلا إعاقة إلى منازلهم والشروع في إعادة الحياة السلمية”.

وكان تبنى مجلس الأمن بالإجماع مشروع القرار الكويتي السويدي الذي يطالب بوقف النار في سوريا لمدة 30 يوما، بعد سلسلة مفاوضات مكثفة شهدتها أروقة مجلس الأمن أدت إلى إرجاء عقد الجلسة عدة مرات أمس واليوم، جراء التحفظات الروسية على المشروع.

وأعلن رئيس بعثة الكويت التي ترأس مجلس الأمن أن مشروع القرار حظي بـ 15 صوتا، مشيرا إلى أن القرار اعتمد تحت رقم 2401.

وقال إن القرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار ولمدة ثلاثين يوما، ويطالب جميع الأطراف بتسهيل العمل الإنساني وفتح الممرات لإيصال المساعدات.

كما يدعو القرار إلى رفع الحصار عن جميع المناطق، بما فيها الغوطة الشرقية التي يحاصرها النظام منذ عام 2013.

أما المندوب السويدي فقال قبيل التصويت إنه دور مجلس الأمن ليظهر مسؤوليته بشكل جماعي، مشيرا إلى أن الهدف من مسودة القرار هو إنساني، وأضاف أن مسودة القرار تدعو إلى الرفع الفوري للحصار عن الغوطة الشرقية ومناطق أخرى.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هدنة مزاجية روسية في الغوطة

هيومن فويس أعلن وزير الدفاع الروسي "سيرغي شويغو" أن هدنة إنسانية في غوطة دمشق الشرقية سيتم إعلانها يوميا اعتبارا من يوم الاثنين من الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية ظهرا. كما قال شويغو في اجتماع بوزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، إن روسيا تقترح تشكيل لجنة بإشراف الأمم المتحدة لتقييم الوضع الإنساني في مدينة الرقة السورية، حيث الوضع الإنساني والصحي متأزم ولم يبدأ بعد تقديم مساعدات إنسانية في بعض مناطق المدينة بسبب وجود كميات كبيرة من القذائف غير المنفجرة. وتابع شويغو قائلا إن موسكو تقترح تنظيم ممرات إنسانية في منطقة التنف ومخيم الركبان، بالقرب من الحدود السورية الأردنية، لتمكين نازحين سوريين متواجدين

Send this to a friend