هيومن فويس

قال مولود شاوش أوغلو وزير الخارجية التركي الثلاثاء لنظيره الأمريكي جون كيري إن الداعية فتح الله غولن “يقف وراء” اغتيال السفير الروسي في تركيا، بحسب ما أوردت وكالة أنباء الأناضول التركية الحكومية.

وأضاف الوزير التركي أثناء الاتصال إن “تركيا وروسيا تعرفان من وراء الهجوم على السفير الروسي في أنقرة أندري كارلوف، إنها “إف أي تي يو” الاسم المختصر لشبكة غولن، بحسب الوكالة.

وكان غولن المقيم في الولايات المتحدة قال مساء الاثنين إنه “مصدوم وحزين جدا” لاغتيال السفير الروسي، الأمر الذي وصفه بـ”العمل الدنيء”.

بدوره، قال نائب رئيس الوزراء التركي طغرل توركَش، إن “من هاجم أو حرض على استهداف السفير الروسي أندريه كارلوف، لم يقتل الأخير، بل على العكس كتب اسمه في صفحات التاريخ”، وأشار توركَش إلى أن كارلوف أصبح رمزاً أبدياً للصداقة التركية الروسية.

جاء ذلك في كلمة له ألقاها أثناء مراسم وداع جرت في مطار أسن بوغا الدولي بالعاصمة أنقرة، لجثمان السفير الروسي الذي اغتيل أمس الاثنين.

ومساء أمس الإثنين، تعرض كارلوف، إلى هجوم مسلح أثناء إلقائه كلمة في معرض للصور، تمّ تنظيمه بالتعاون بين السفارة الروسية وبلدية جانقيا في العاصمة التركية أنقرة؛ ما أدى لمقتله، ولاقت عملية الاغتيال، إدانات واسعة من كل من أنقرة، وموسكو، ودول عربية وغربية.

وقد بعثت كل تركيا وروسيا بإشارات طمأنة على مستقبل العلاقات بينهما في إثر حادث الاغتيال عندما وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحادث بأنه عمل تحريضي يستهدف عرقلة مسيرة تطبيع العلاقات بين البلدين، قبل أن يؤكد أن هذه العلاقة حيوية للمنطقة.

من جهته، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الهدف من الاغتيال هو إفشال تسوية العلاقات الروسية-التركية وعملية السلام في سوريا، وأن الرد على هذه الجريمة سيكون عبر تعزيز محاربة الإرهاب.

العلاقات الروسية التركية كانت قد مرت بمراحل شد وجذب، لكن التوتر بينهما تصاعد على خلفية مواقفهما المتباينة إزاء الأوضاع السورية، خاصة بعدما تم إسقاط الطائرة الروسية سوخوي في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وإطلاق أنقرة عملية درع الفرات لطرد تنظيم الدولة من الشمال السوري، قبل أن يحدث تقارب بينهما أفضى إلى اتفاق لإجلاء المدنيين من شرقي حلب.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أنقرة لـ "واشنطن: غولن وراء اغتيال السفير الروسي

هيومن فويس قال مولود شاوش أوغلو وزير الخارجية التركي الثلاثاء لنظيره الأمريكي جون كيري إن الداعية فتح الله غولن "يقف وراء" اغتيال السفير الروسي في تركيا، بحسب ما أوردت وكالة أنباء الأناضول التركية الحكومية. وأضاف الوزير التركي أثناء الاتصال إن "تركيا وروسيا تعرفان من وراء الهجوم على السفير الروسي في أنقرة أندري كارلوف، إنها "إف أي تي يو" الاسم المختصر لشبكة غولن، بحسب الوكالة. وكان غولن المقيم في الولايات المتحدة قال مساء الاثنين إنه "مصدوم وحزين جدا" لاغتيال السفير الروسي، الأمر الذي وصفه بـ"العمل الدنيء". بدوره، قال نائب رئيس الوزراء التركي طغرل توركَش، إن "من هاجم أو حرض على استهداف

Send this to a friend