هيومن فويس

شدّد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، على ضرورة أن تتحمّل إيران وروسيا مسؤولياتهما، إزاء هجمات النظام السوري على محافظة إدلب المشمولة باتفاق مناطق “خفض التوتر”.

جاءت تصريحات جاويش أوغلو أثناء استضافته الأربعاء، في اجتماع المحررين بوكالة الأناضول، تعليقا على تصاعد انتهاكات النظام السوري لاتفاق “خفض التوتر” برعاية الدول الضامنة الثلاثة تركيا وروسيا وإيران.

وأضاف الوزير التركي أنّ وزارته استدعت أمس سفيري روسيا وإيران لدى أنقرة، للتعبير عن انزعاجها جراء هجمات النظام السوري على مناطق “خفض التوتر” في محافظة إدلب.

فيما دعا موسكو وطهران إلى لجم الهجمات النظام السوري على مناطق خفض التوتر المتفق عليها.

وأشار جاويش أوغلو أنّ تركيا تسعى منذ عام كامل إلى تحقيق وقف إطلاق النار في سوريا، والإقدام على خطوات من شأنها رفع مستوى الثقة المتبادلة.

وتابع “الأوضاع على الساحة السورية معقدة، لذا من المتوقع أن يحدث بعض الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار، لكن ما يحصل في الفترة الأخيرة من اعتداءات على مناطق خفض التوتر، تجاوز حد الانتهاكات المتوقعة”.

وأردف قائلا “هناك العديد من المناطق المحاصرة في سوريا، وقد تم فتح معابر من تلك المناطق نحو محافظة إدلب، من أجل انتقال المدنيين، لكن بعض المجموعات الإرهابية دخلت إدلب من خلال تلك المعابر”.

وأكّد جاويش أوغلو أنّ قوات بلاده المسلحة تواصل إنشاء نقاط مراقبة وقف إطلاق النار داخل حدود محافظة إدلب، مشيرا أنّ 95 بالمائة من الانتهاكات تأتي من قِبل قوات النظام السوري والداعمين لها.

وعن انتهاكات النظام السوري المتكررة، قال جاويش أوغلو: “لولا الدعم الإيراني والروسي، لما تجرّأ النظام السوري وقام بهذه الانتهاكات، فالنظام لا يستطيع التحرك بمعزل عن إيران وروسيا”.

وأوضح جاويش أوغلو أنّ أنقرة ستتشاور مع موسكو وطهران بشأن الجهات التي ستشارك في مؤتمر سوتشي، مبينا أنه لن يشارك أحد في المؤتمر دون إجماع الدول الثلاثة على قبول مشاركته.

وعلى صعيد متصل، جدد الوزير التركي التأكيد على أن بلاده لن تقبل بمشاركة تنظيم “ب ي د/ ي ب ك” في مؤتمر الحوار السوري المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية أواخر يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي هذا السياق قال جاويش أوغلو، “أعلنّا أننا لن نكون في مكان يوجد فيه تنظيم ي ب ك”.

وأشار جاويش أوغلو إلى أنّ أنقرة تواصل لقاءاتها مع المعارضة السورية، مشدداً في هذا السياق على أهمية توسيع نطاق المعارضة والتمييز بين المعارضة الحقيقية والمزيفة.

وتابع قائلا: “من الخطأ التفكير بأنّ “ي ب ك” هو الممثل الوحيد لأكراد سوريا، فالمتطرفون هم الذين يختارون الإرهابيين كممثلين لهم، ومشاركة المجموعات الإرهابية في مؤتمر سوتشي، يعني عرقلة عملية الحل السياسي”.

وأعلن جاويش أوغلو أنّ أنقرة ستستضيف اجتماع وزراء خارجية الدول ذات الرؤى المشتركة حول القضية السورية، وذلك عقب انعقاد مؤتمر سوتشي للحوار السوري.

وعن العلاقات التركية الأمريكية، قال جاويش أوغلو إنّ مسألة دعم واشنطن لتنظيم “ب ي د” بالسلاح، وقضية تسلم زعيم منظمة غولن الإرهابية إلى السلطات التركية، هما من أبرز القضايا التي تعكر صفو علاقات البلدين.

وأضاف الوزير التركي، أنه في حال لم تقم الولايات المتحدة بإصلاح الأخطاء التي ترتكبها، فإنّ العلاقات بين الجانبين ستزداد سوءًا.

تجدر الإشارة أن أكثر من 70 مدنيًا قتلوا وأصيب ما يزيد عن 185 آخرين في الهجمات الجوية المكثفة المستمرة منذ حوالي 3 أسابيع على مناطق خفض التوتر في إدلب، التي تم التوصل إليها في مباحثات أستانة، في وقت سابق من 2017، بضمانة من روسيا وإيران وتركيا. وفق ما نقلته “الأناضول”.

وترى تركيا أن تقدم قوات النظام السوري في مناطق خفض التوتر بإدلب، ليس عبارة عن انتهاك بسيط لوقف إطلاق النار، وإنما تعتبره مخالفا للاتفاق الذي تم التوصل إليه من قبل الدول الضامنة.

والجمعة الماضية، تقدمت قوات النظام بدعم من ميليشيات أجنبية وبغطاء جوي روسي، في مناطق شمال شرقي محافظة حماة وجنوبي إدلب في إطار هجوم بدأ على مواقع المعارضة أواخر أكتوبر/ تشرين الأول 2017.

وتشكل إدلب مع ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي إحدى مناطق “خفض التصعيد” التي تم التوصل إليها في مباحثات أستانة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

جاويش أوغلو: على إيران وروسيا تحمل مسؤولياتهما في سوريا

هيومن فويس شدّد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، على ضرورة أن تتحمّل إيران وروسيا مسؤولياتهما، إزاء هجمات النظام السوري على محافظة إدلب المشمولة باتفاق مناطق "خفض التوتر". جاءت تصريحات جاويش أوغلو أثناء استضافته الأربعاء، في اجتماع المحررين بوكالة الأناضول، تعليقا على تصاعد انتهاكات النظام السوري لاتفاق "خفض التوتر" برعاية الدول الضامنة الثلاثة تركيا وروسيا وإيران. وأضاف الوزير التركي أنّ وزارته استدعت أمس سفيري روسيا وإيران لدى أنقرة، للتعبير عن انزعاجها جراء هجمات النظام السوري على مناطق "خفض التوتر" في محافظة إدلب. فيما دعا موسكو وطهران إلى لجم الهجمات النظام السوري على مناطق خفض التوتر المتفق عليها. وأشار جاويش أوغلو

Send this to a friend