هيومن فويس: مالك حسن

أصدرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بيانا رسميا، هاجمن من خلاله النظام السوري وعلى رأسه “بشار الأسد” الذي وصف “قسد” يوم أمس- الإثنين بـ “الخيانة”.

وقال ميليشيا “قسد” في تصريحها الرسمي: “إننا في قوات سوريا الديمقراطية، وفي الوقت الذي نؤكد مرة أخرى على أننا ماضون دون تردد في ملاحقة الإرهاب، فإننا نعتقد بأن بشار الأسد و ما تبقى من نظام حكمه، هم آخر من يحق لهم الحديث عن الخيانة ، وتجلياتها، بما أن هذا النظام هو المسؤول مباشرة عن إطلاق يد الفصائل الطائفية في البلاد و التي عاثت فساداً في نسيج سوريا أرضاً وشعباً، وهذا النظام هو من فتح أبواب البلاد على مصراعيها أمام جحافل الإرهاب الأجنبي التي جاءت من كل أصقاع الأرض، كما أنه هو بالذات الذي أطلق كل الإرهابيين من سجونه ليوغلوا في دماء السوريين بمختلف تشعباتهم.”

وأضاف البيان، “هذا النظام الذي ما زال يراهن على الفتنة الطائفية والعرقية ويتخدنق وفق هذه المعطيات، هو بذاته أحد تعاريف الخيانة التي إن لم يتصدى لها السوريون سيؤدي بالبلاد إلى التقسيم وهو ما لن تسمح به قواتنا بأي وشكل من الأشكال.”

وكان قد “الأسد” يوم أمس خلال لقاء جمعه مع وفد روسي في دمشق: “كل من يعمل لصالح الأجنبي، وخاصة الآن تحت القيادة الأميركية، وهذا الكلام ليس أنا من أقوله، هم يعلنون أنهم يعملون تحت مظلة الطيران الأميركي وبالتنسيق معه، وهم سوّقوا ونشروا صوراً وفيديوهات حول هذا الموضوع. كل من يعمل تحت قيادة أي بلد أجنبي في بلده وضد جيشه وضد شعبه هو خائن، بكل بساطة، بغض النظر عن التسمية. هذا هو تقييمنا لتلك المجموعات التي تعمل لصالح الأميركيين.”

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تبادل أسهم "الخيانة" بين الأسد وقسد

هيومن فويس: مالك حسن أصدرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بيانا رسميا، هاجمن من خلاله النظام السوري وعلى رأسه "بشار الأسد" الذي وصف "قسد" يوم أمس- الإثنين بـ "الخيانة". وقال ميليشيا "قسد" في تصريحها الرسمي: "إننا في قوات سوريا الديمقراطية، وفي الوقت الذي نؤكد مرة أخرى على أننا ماضون دون تردد في ملاحقة الإرهاب، فإننا نعتقد بأن بشار الأسد و ما تبقى من نظام حكمه، هم آخر من يحق لهم الحديث عن الخيانة ، وتجلياتها، بما أن هذا النظام هو المسؤول مباشرة عن إطلاق يد الفصائل الطائفية في البلاد و التي عاثت فساداً في نسيج سوريا أرضاً وشعباً، وهذا النظام هو

Send this to a friend