هيومن فويس

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، أن بلاده ستواصل الوقوف إلى جانب جميع المضطهدين في فلسطين وسوريا وآسيا وإفريقيا؛ “ولن ترضخ أمام عمليات توجيه الرأي العام”.

جاء ذلك في بيان نشره موقع الرئاسة التركية على الإنترنت، بمناسبة “يوم حقوق الإنسان”، الذي يحتفل به العالم يوم 10 ديسمبر/كانون الأول من كل عام. وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وهنأ أردوغان العالم بهذه المناسبة، وعلى رأسهم مواطني بلاده، مشيرًا إلى أن تركيا من كانت من أوائل الموقعين على بيان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، عام 1948.

كما أكد أن احترام حقوق الإنسان، القائم على مبادئ المساواة وعدم التمييز ضد الأفراد أمام القانون؛ “هو الطابع غير القابل للتغيير لجمهورية تركيا”.

ولفت إلى أن بلاده عززت هذا الطابع عبر الإصلاحات والتعديلات القانونية التي أجرتها خلال الأعوام الـ15 الماضية.

وأضاف بأن المنظمات الإرهابية تعدّ اليوم أكبر تهديد أمام تمتع الناس، في مختلف أرجاء العالم، بالحقوق والحريات الأساسية، ولا سيما الحق في الحياة.

وتابع أن عصابات أيديها ملطخة بالدماء، مثل “داعش”، و”فتح الله غولن”، و”بي كا كا”، و”ي ب ك”، و”بوكو حرام”، و”الشباب”، تعدّ أكبر عدو للبشرية عبر الجرائم التي تمارسها والدماء التي تريقها.

وشدّد على أن تركيا ستواصل مكافحة الإرهاب بكل حزم، ضمن الأطر القانونية والديمقراطية، ودون التمييز بين تنظيم إرهابي وآخر.

من جانب آخر، قال الرئيس التركي إن تيارات معاداة الإسلام والأجانب تحل يومًا بعد يوم في مركز السياسة في الدول الغربية، مشيرًا أن ملايين الناس يتم إقصائهم لاختلاف لغاتهم أو دينهم، أو لون بشرتهم، ويتعرضون للعنف والضغوطات.

وحذر أردوغان أنّ التزام الصمت أمام الاضطهاد؛ يشجّع الظالم على الإمعان في ظلمه.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أردوغان: سنواصل الوقوف إلى جانب المضطهدين بفلسطين وسوريا

هيومن فويس أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، أن بلاده ستواصل الوقوف إلى جانب جميع المضطهدين في فلسطين وسوريا وآسيا وإفريقيا؛ "ولن ترضخ أمام عمليات توجيه الرأي العام". جاء ذلك في بيان نشره موقع الرئاسة التركية على الإنترنت، بمناسبة "يوم حقوق الإنسان"، الذي يحتفل به العالم يوم 10 ديسمبر/كانون الأول من كل عام. وفق ما نقلته وكالة الأناضول. وهنأ أردوغان العالم بهذه المناسبة، وعلى رأسهم مواطني بلاده، مشيرًا إلى أن تركيا من كانت من أوائل الموقعين على بيان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، عام 1948. كما أكد أن احترام حقوق الإنسان، القائم على مبادئ المساواة وعدم التمييز ضد الأفراد أمام

Send this to a friend