هيومن فويس

نفى العميد في قوات النظام السوري “سمير سليمان” والذي يشغل منصب رئيس فرع الإعلام في الإدارة السياسية نبأ تسريح الدورة 102 أقدم دورة عسكرية في قوات الأسد.

وأكد “سليمان” في تصريح له وجود مقترحات بهذا الخصوص تتم دراستها، لكن لم يتم الموافقة عليها، وبالتالي لا يوجد قرار بهذا الموضوع

وأضاف سليمان: “إن أي حديث حول هذا الموضوع سابق لأوانه”، نافياً بشكل قاطع أن يكون صدر قرار بتسريح أي دورة. ولفت إلى أنه سيقوم بالإعلام عن النتيجة سواء كانت سلبية أم إيجابية حين صدور القرار النهائي.

وفي تصريح سابق لرئيس دائرة التجنيد الوسيطة في سوريا، العقيد الركن عماد إلياس، أكد: “القيادة ستنظر قريبًا في تسريح الدورة 102 من ضباط ومجندين”.

وأضاف إلياس: “القيادة منذ مدة سرحت دورة ضباط المجندين 243، وهي أول دورة في التسريح، وقريبًا ستنظر في الدورة 102 لأن الدولة حريصة على أبنائها”.وفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

وتعتبر الدورة 102 من أقدم الدورات التي ما زال يحتفظ بضباطها ومجنديها دون تسريح، ووفق المعلومات  حصلت عليها “سبوتنيك”، فإن الضباط والمجندين في دورة 102 سُحبوا للخدمة الإلزامية، في بداية أيار/مايو من عام 2010، وبقوا دون تسريح ضمن الدورة حتى اليوم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

نظام الأسد: لا تسريح لأقدم دورة احتياط

هيومن فويس نفى العميد في قوات النظام السوري "سمير سليمان" والذي يشغل منصب رئيس فرع الإعلام في الإدارة السياسية نبأ تسريح الدورة 102 أقدم دورة عسكرية في قوات الأسد. وأكد "سليمان" في تصريح له وجود مقترحات بهذا الخصوص تتم دراستها، لكن لم يتم الموافقة عليها، وبالتالي لا يوجد قرار بهذا الموضوع وأضاف سليمان: "إن أي حديث حول هذا الموضوع سابق لأوانه"، نافياً بشكل قاطع أن يكون صدر قرار بتسريح أي دورة. ولفت إلى أنه سيقوم بالإعلام عن النتيجة سواء كانت سلبية أم إيجابية حين صدور القرار النهائي. وفي تصريح سابق لرئيس دائرة التجنيد الوسيطة في سوريا، العقيد الركن عماد إلياس،

Send this to a friend