هيومن فويس

أعلنت نسرين عبد الله، المتحدثة باسم وحدات حماية المرأة في قوات سوريا الديمقراطية، أن “قسد” تنسق مع الجيش الروسي شرق الفرات بغرفة عمليات مشتركة.

وقالت عبد الله في تصريح صحفي لوكالة “سبوتنيك”: “هناك تنسيق مشترك لعمليات مشتركة بيننا وبين القوات الروسية مثلما نوّهنا، ليس لدينا أي عمل مشترك مع القوات السورية”.

وأشارت المتحدثة إلى أن “هناك تنسيقا بيننا وبين القوات الروسية بغرفة مشتركة، والقوات الروسية تتكفل بالقوات السورية كي لا تقوم بأي عمل ضد قواتنا، وهي أي (القوات الروسية) تحفظ خطوط التماس”.

ودعت عبد الله روسيا لاستغلال نفوذها بغية إيجاد حل سياسي للأزمة السورية: “نحن نعلم و الجميع يعلم أن الدولة الروسية لها ثقل في المنطقة، ونعرف أنها ذات قوة عسكرية يمكنها ردع القوات الإرهابية، لديها القوة التي تستطيع بها أن تقيم أرضية لتوفير الحل السلمي للقضية السورية”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أمس الاثنين عن دعم جوي لقوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات، ما مكنها من طرد تنظيم “داعش” من الأحياء الشرقية لمدينة دير الزور.

وأعلن المركز الروسي لتنسيق “المصالحة” في سوريا ومقره قاعدة حميميم بريف اللاذقية، في بيان صدر اليوم الاثنين، عن انعقاد أول اجتماع لمندوبي لجنة إدارة مناطق شرقي الفرات يوم أمس الأحد، في قرية الصالحية بمحافظة دير الزور، الذي شارك فيه 23 مندوبا يمثلون مختلف المكونات الإثنية والدينية في تلك المناطق، إضافة إلى حضور ممثل عن القوات الروسية العاملة في سوريا، اللواء يفغيني بوبلافسكي.

واختار الاجتماع غسان اليوسف رئيسا للجنة، ومحمد قاطرجي وليلى عدنان الحسن ومحمود نوري رؤساء مناوبين فيها.

وأفاد اللواء بوبلافسكي بأن فروع لجنة إدارة مناطق شرقي الفرات قد تم تشكيلها وهي بدأت أعمالها في قريتي الصالحية والسجر ومدينة هجين وبلدة ذيبان بدير الزور.

وأكد بوبلافسكي في كلمة ألقاها أمام المجتمعين أن “القوات الرديفة المكونة من أبناء القبائل التي تقطن مناطق شرق الفرات بصدد اكتمال المعارك لدحر مسلحي “داعش” من شرق محافظة دير الزور”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ائتلاف عسكري يجمع الأكراد وروسيا بسوريا

هيومن فويس أعلنت نسرين عبد الله، المتحدثة باسم وحدات حماية المرأة في قوات سوريا الديمقراطية، أن "قسد" تنسق مع الجيش الروسي شرق الفرات بغرفة عمليات مشتركة. وقالت عبد الله في تصريح صحفي لوكالة "سبوتنيك": "هناك تنسيق مشترك لعمليات مشتركة بيننا وبين القوات الروسية مثلما نوّهنا، ليس لدينا أي عمل مشترك مع القوات السورية". وأشارت المتحدثة إلى أن "هناك تنسيقا بيننا وبين القوات الروسية بغرفة مشتركة، والقوات الروسية تتكفل بالقوات السورية كي لا تقوم بأي عمل ضد قواتنا، وهي أي (القوات الروسية) تحفظ خطوط التماس". ودعت عبد الله روسيا لاستغلال نفوذها بغية إيجاد حل سياسي للأزمة السورية: "نحن نعلم و الجميع

Send this to a friend