هيومن فويس

علقت المعارضة السوية على التقارير التي نقلت أن وفد النظام السوري لا ينوي العودة إلى جنيف من أجل استئناف المفاوضات، لا سيما بعد انسحابه الأخير من الجولة السابقة.

 

وندد وفد المعارضة السورية، بقرار وفد النظام مغادرة المحادثات، ووصف ذلك بأنه “إحراج لروسيا”.

 

وتعقد جلسة المحادثات الجديدة اليوم الثلاثاء، في حين دعت المعارضة السورية موسكو، إلى الضغط على النظام السوري من أجل إعادة وفده إلى طاولة المفاوضات في جنيف.

وقال المتحدث باسم وفد المعارضة السورية، يحيى العريضي، إن قرار مفاوضي حكومة النظام السوري الانسحاب من محادثات جنيف الأسبوع الماضي، كان إحراجا لروسيا، التي تسعى للتوصل سريعا لحل الصراع السوري.

وسبق أن أعلن رئيس وفد النظام بشار الجعفري انتهاء جولة المفاوضات الأخيرة، مهددا بالانسحاب من المحادثات في جنيف بشكل كامل.

 

وألقى وفد النظام باللوم في انسحابه من المحادثات الجمعة الماضي، على موقف المعارضة غير المتساهل بشأن مستقبل الأسد، إلا أن العريضي قال إنهم سيعودون إذا شعروا بأي مسؤولية تجاه الشعب السوري أو المجتمع الدولي، وفق قوله.

 

في المقابل، انتقد جعفري مخرجات مؤتمر الرياض2، وقال إنها السبب في انسحاب الوفد الذي يرأسه، موضحا أن “دمشق هي التي ستقرر مستقبل المشاركة في المحادثات القادمة”.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المعارضة: انسحاب وفد النظام من جنيف إحراج لروسيا

هيومن فويس علقت المعارضة السوية على التقارير التي نقلت أن وفد النظام السوري لا ينوي العودة إلى جنيف من أجل استئناف المفاوضات، لا سيما بعد انسحابه الأخير من الجولة السابقة.   وندد وفد المعارضة السورية، بقرار وفد النظام مغادرة المحادثات، ووصف ذلك بأنه "إحراج لروسيا".   وتعقد جلسة المحادثات الجديدة اليوم الثلاثاء، في حين دعت المعارضة السورية موسكو، إلى الضغط على النظام السوري من أجل إعادة وفده إلى طاولة المفاوضات في جنيف. وقال المتحدث باسم وفد المعارضة السورية، يحيى العريضي، إن قرار مفاوضي حكومة النظام السوري الانسحاب من محادثات جنيف الأسبوع الماضي، كان إحراجا لروسيا، التي تسعى للتوصل سريعا لحل

Send this to a friend