أكّد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أنّ قوات الأمن التركية لن تتهاون في مكافحة المنظمات الإرهابية التي تهدد أمن وسلامة البلاد، ولن تتركهم يسرحون ويمرحون في البلاد دون ملاحقة ومطاردة.

تصريحات أردوغان جاءت خلال زيارة جرحى التفجيرين الإرهابيين الذين وقعا أمس السبت في منطقة بشيكتاش وسط مدينة إسطنبول، أسفرا عن استشهاد 38 شخصاً بينهم 30 من أفراد الشرطة.

وقال أردوغان في هذا الخصوص: “لن نترك الإرهابيين السفلة يسرحون ويمرحون في البلاد، سنطاردهم ونلاحقهم حتّى القضاء على آخر عنصر ينتمي إلى المجموعات الإرهابية التي تهدد أمننا وسلامتنا، وسيدفعون ثمن إجرامهم باهظاً”.

وأشار أردوغان إلى أنّ الجهات المختصة تستمر في عملها لكشف نوع المتفجرات التي استخدمت في التفجيرين، وأنّ وزارة الداخلية التركية ستدلي بمعلومات كافية عن التفاصيل حال التوصل إلى معلومات صحيحة حول التفجيرين.

كما أفاد أردوغان أنّ وضع الجرحى الذين زارهم في مستشفى هسكي بمنطقة الفاتح في إسطنبول، جيد وأعرب عن اعتقاده بمثولهم للشفاء خلال فترة قصيرة.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش قال في تصريح صحفي عقب وقوع التفجير الإرهابي، أنّ العملية تمت عبر سيارة مفخخة وانتحاري فجّر نفسه، حيث أوضح بأنّ السيارة المفخخة استهدفت حافلة كانت تقل أفراد الشرطة، فيما قام انتحاري بعد 45 ثانية بتفجير نفسه في حديقة ماشقا القريبة من ملعب فودافون أرينا.

وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو”، كان قد أعلن بدوره، عن ارتفاع ضحايا الهجومين إلى 38 شخصا، وإصابة 166 آخرين، وذكر صويلو في مؤتمر صحفي عقده في مدينة إسطنبول، أن 20 من المصابين خرجوا من المستشفى، فيما يخضع 17 شخصا لعمليات جراحية، و 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة.

ووقع التفجيران قرب ملعب “أرينا فودافون” بمنطقة بشيكطاش في المدينة التركية، عقب انتهاء مباراة لكرة القدم في مسابقة الدوري المحلي بين فريقي “بشيكطاش” و”بورصة سبور”، وأضاف الوزير التركي، أن الهجوم الأول استهدف نقطة انتظار خاصة بفرق مكافحة الشغب التابعة للشرطة، وذلك عقب انتهاء المباراة بين بشيكطاش وبورصة سبور مباشرة وذلك في تمام الساعة 22.29 بتوقيت إسطنبول، مبينا أن التفجير الثاني وقع بعد 45 ثانية من التفجير الأول، واستهدف رجال شرطة حديقة (ماجكا) المطلة على الملعب الذي شهد المباراة.

وأشار صويلو، إلى أن التفجير الأول تم بواسطة سيارة مفخخة تم تفجيرها عن بعد، فيما تم التفجير الثاني بواسطة انتحاري فجر  نفسه وسط رجال الشرطة بعد اشتباههم به ومحاولتهم السيطرة عليه.

المصدر: ترك برس

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أردوغان: لن نترك الإرهابيين يسرحون ويمرحون في البلاد

أكّد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أنّ قوات الأمن التركية لن تتهاون في مكافحة المنظمات الإرهابية التي تهدد أمن وسلامة البلاد، ولن تتركهم يسرحون ويمرحون في البلاد دون ملاحقة ومطاردة. تصريحات أردوغان جاءت خلال زيارة جرحى التفجيرين الإرهابيين الذين وقعا أمس السبت في منطقة بشيكتاش وسط مدينة إسطنبول، أسفرا عن استشهاد 38 شخصاً بينهم 30 من أفراد الشرطة. وقال أردوغان في هذا الخصوص: "لن نترك الإرهابيين السفلة يسرحون ويمرحون في البلاد، سنطاردهم ونلاحقهم حتّى القضاء على آخر عنصر ينتمي إلى المجموعات الإرهابية التي تهدد أمننا وسلامتنا، وسيدفعون ثمن إجرامهم باهظاً". وأشار أردوغان إلى أنّ الجهات المختصة تستمر في عملها لكشف

Send this to a friend