هيومن فويس 

أعلنت القاعدة العسكرية الروسية المتواجدة في الساحل السوري، اليوم- الثلاثاء، 28 تشرين الثاني- نوفمبر، أن الصين ستقوم بإرسال قوات خاصة صينية إلى سوريا قريباً للمشاركة في محاربة من وصفتهم بـ “الإرهابيين” من “حركة تركستان الشرقية الإسلامية” الذين رصدت القوات السورية وجودهم في ريف دمشق.

وذكرت مصادر في وزارة الدفاع الصينية عن نيتها إرسال وحدتين معروفتين باسم “نمور سيبيريا” و”نمور الليل” من قوات العمليات الخاصة إلى سوريا لمحاربة  “حركة تركستان الشرقية الإسلامية” في وقت قريب.

وتعتبر الصين من ابرز الدول التي تساند النظام السوري، بشكل كبير منذ بداية الثورة السورية عام 2011

وأشارت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن الأسبوع الماضي مباحثات سورية صينية مهمة.

وأشاد وزير خارجية الصين وانغ يي خلال لقائه ببثينة شعبان مستشارة بشار الأسد، يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني، بالجهود السورية في محاربة تنظيم “حركة تركستان الشرقية الإسلامية”.

وأفادت معلومات صحفية بأن مستشارة الأسد بحثت مع مسؤولين عسكريين صينيين مشاركة قوات خاصة صينية في محاربة “حركة تركستان الشرقية الإسلامية” الذين رصدت القوات السورية وجودهم في ريف دمشق.

يذكر أن مقاتلي الحزب التركستاني لا ينتشرون في العاصمة دمشق أو أريافها، ويقتصر تواجدهم في الساحل السوري والشمال السوري.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأسد يستقدم الجيش الصيني إلى سوريا

هيومن فويس  أعلنت القاعدة العسكرية الروسية المتواجدة في الساحل السوري، اليوم- الثلاثاء، 28 تشرين الثاني- نوفمبر، أن الصين ستقوم بإرسال قوات خاصة صينية إلى سوريا قريباً للمشاركة في محاربة من وصفتهم بـ "الإرهابيين" من "حركة تركستان الشرقية الإسلامية" الذين رصدت القوات السورية وجودهم في ريف دمشق. وذكرت مصادر في وزارة الدفاع الصينية عن نيتها إرسال وحدتين معروفتين باسم "نمور سيبيريا" و"نمور الليل" من قوات العمليات الخاصة إلى سوريا لمحاربة  "حركة تركستان الشرقية الإسلامية" في وقت قريب. وتعتبر الصين من ابرز الدول التي تساند النظام السوري، بشكل كبير منذ بداية الثورة السورية عام 2011 وأشارت وكالة "سبوتنيك" الروسية أن الأسبوع الماضي مباحثات

Send this to a friend