هيومن فويس: متابعة

أدانت الأمم المتحدة، أمس- الأربعاء، الانتهاكات والتجاوزات الممنهجة في حق المدنيين السوريين منذ 2011، وأصدرت قرارًا للحد من الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا.

وتضمن القرار الأممي دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا، كما حمَّل النظام السوري مسئوولية العنف ضد المدنيين، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وطالب القرار بمغادرة المقاتلين الأجانب سوريا، وفي مقدمتها “كتائب فيلق القدس” و”الحرس الثوري الإيراني” وميليشيا “حزب الله”، داعيًا هذه الجماعات بالانسحاب من سوريا.

يُشار إلى أن إيران منذ اندلاع الثورة السورية، عمدت على إرسال ميليشيات من “فيلق القدس” و”فاطميون” الأفغانية و”زينبيون” و”النجباء” العراقية و”حزب الله” اللبناني لدعم “نظام الأسد” ضد فصائل الثوار.

وكانت صحيفة “كيهان” الإيرانية، ذكرت مؤخرًا أن نحو 2700 مقاتل من ميليشيات “فيلق القدس – فاطميون – زينبيون” التابعة للحرس الثوري الإيراني قُتلوا خلال المعارك الدائرة في سوريا، فيما ترجح تقارير أن تكون الأعداد أكبر من ذلك.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مطالب أممية بانسحاب الميليشيات الشيعية من سوريا

هيومن فويس: متابعة أدانت الأمم المتحدة، أمس- الأربعاء، الانتهاكات والتجاوزات الممنهجة في حق المدنيين السوريين منذ 2011، وأصدرت قرارًا للحد من الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا. وتضمن القرار الأممي دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا، كما حمَّل النظام السوري مسئوولية العنف ضد المدنيين، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية. وطالب القرار بمغادرة المقاتلين الأجانب سوريا، وفي مقدمتها "كتائب فيلق القدس" و"الحرس الثوري الإيراني" وميليشيا "حزب الله"، داعيًا هذه الجماعات بالانسحاب من سوريا. يُشار إلى أن إيران منذ اندلاع الثورة السورية، عمدت على إرسال ميليشيات من "فيلق القدس" و"فاطميون" الأفغانية و"زينبيون" و"النجباء" العراقية و"حزب الله" اللبناني لدعم "نظام الأسد" ضد فصائل الثوار.

Send this to a friend