هيومن فويس: توفيق عبد الحق

ذكر المتحدث العسكري الرسمي باسم قاعدة حميميم الروسية في سوريا أن مذكرة الاتفاق الروسي الأمريكي الأردني حول إنشاء منطقة خفض تصعيد جديدة جنوبي سوريا، لا تنص على البنود التي تقوم الولايات المتحدة بتأويلها عبر الإعلام.

وقال المتحدث الرسمي “ديمتري بيسكوف”: “نطلب من واشنطن الكف عن محاولات تأويل نص المذكرة الروسية الأمريكية الأردنية المبرمة في عمّان في الـ8 من الشهر الجاري حول جنوب غربي سوريا”.

وزاد، “بيسكوف”، “لقد خضعت المذكرة قبل الإعلان عنها، للبحث والمشاورات على مستوى الخبراء، وتم الاتفاق على صيغتها في دانانغ خلال قمة “آبيك” الأخيرة من قبل وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والأمريكي ريكس تيليرسون، قبل أن ترفع للرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب اللذين أقرّاها بشكل نهائي”.

ووفق ما ذكر المتحدث الروسي، فإن الاتفاقية “لا تنص على جلاء جميع القوات الأجنبية عن جنوب غربي سوريا بما فيها القوات الإيرانية والفصائل المسلحة الموالية لها كما ادعت وزارة الخارجية الأمريكية، كما أن موسكو لم تقدم وعود ببحث ذلك مع السلطات في دمشق كما أشيع.”.

وعلاوة على ذلك، فقد أضاف المسؤول الأمريكي أن مذكرة عمّان، “تضمن بقاء جنوب غربي سوريا تحت سيطرة المعارضة السورية حتى إتمام التسوية السياسية لأزمة السوريين، وهذا أيضاً لم يرد في المذكرة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مذكرة خفض التصعيد الجديدة لا تلزم إيران بالانسحاب

هيومن فويس: توفيق عبد الحق ذكر المتحدث العسكري الرسمي باسم قاعدة حميميم الروسية في سوريا أن مذكرة الاتفاق الروسي الأمريكي الأردني حول إنشاء منطقة خفض تصعيد جديدة جنوبي سوريا، لا تنص على البنود التي تقوم الولايات المتحدة بتأويلها عبر الإعلام. وقال المتحدث الرسمي "ديمتري بيسكوف": "نطلب من واشنطن الكف عن محاولات تأويل نص المذكرة الروسية الأمريكية الأردنية المبرمة في عمّان في الـ8 من الشهر الجاري حول جنوب غربي سوريا". وزاد، "بيسكوف"، "لقد خضعت المذكرة قبل الإعلان عنها، للبحث والمشاورات على مستوى الخبراء، وتم الاتفاق على صيغتها في دانانغ خلال قمة "آبيك" الأخيرة من قبل وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والأمريكي

Send this to a friend