هيومن فويس

رفع 13 لاجئًا سوريًا في ألمانيا دعوى قضائية أمام الإدعاء الفيدرالي الألماني ضد النظام السوري، بسبب تعرضهم للتعذيب في بلادهم.

وفي مؤتمر صحفي بمقر مؤسسة “هاينريش بول” في برلين، لفت المحامي “أنور البني”، إلى أن النظام السوري، مارس عمليات تعذيب ممنهجة لاعتقاده بأن لا أحد يمكن أن يمسه.

واستدرك “البني”، قائلا: “إلا أنه لن يشعر بعد اليوم بالراحة كما في السابق، بعد المبادرة القضائية التي أطلقناها”.

وأضاف “يجب عليهم التفكير من جديد (مسؤولو النظام السوري)، لأنه لن يكون لهم مكان آمن في العالم ليهربوا إليه”.

من جانبه، أعلن السكرتير العام للمركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان، “وولفغانغ كاليك”، أن 13 سوريًا رفعوا دعوتين جديدتين ضد مسؤوليين في النظام السوري بسبب عمليات تعذيب تعرضوا لها. وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وأشار كاليك، إلى أن الشكاوى تم تقديمها بحق 17 مسؤولًا من النظام السوري.

ولفت إلى أن الإدعاء الفيدرالي حقق في انتهاكات حقوق إنسان قام بها النظام السوري منذ 2011، وفي هذا الإطار استمع إلى العديد من ضحايا التعذيب.

وخلال المؤتمر الصحفي، تحدث اللاجئان السوريان يزن عوض، وشبّال ابراهيم، عمّا تعرضا له من تعذيب في سجون النظام بسوريا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريون يرفعون دعوى ضد النظام بألمانيا

هيومن فويس رفع 13 لاجئًا سوريًا في ألمانيا دعوى قضائية أمام الإدعاء الفيدرالي الألماني ضد النظام السوري، بسبب تعرضهم للتعذيب في بلادهم. وفي مؤتمر صحفي بمقر مؤسسة "هاينريش بول" في برلين، لفت المحامي "أنور البني"، إلى أن النظام السوري، مارس عمليات تعذيب ممنهجة لاعتقاده بأن لا أحد يمكن أن يمسه. واستدرك "البني"، قائلا: "إلا أنه لن يشعر بعد اليوم بالراحة كما في السابق، بعد المبادرة القضائية التي أطلقناها". وأضاف "يجب عليهم التفكير من جديد (مسؤولو النظام السوري)، لأنه لن يكون لهم مكان آمن في العالم ليهربوا إليه". من جانبه، أعلن السكرتير العام للمركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان، "وولفغانغ كاليك"، أن

Send this to a friend