هيومن فويس

دعت موسكو المعارضة السورية المسلحة إلى عدم وضع شروط مسبقة للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني المقرر عقده في منتجع سوتشي جنوب روسيا يوم الـ 18 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال ألكسندر لافرينتيف رئيس الوفد الروسي في ختام الجولة السابعة من مباحثات أستانا: “أدعو المعارضة المسلحة للمجيء إلى روسيا لطرح رؤيتها حول الحل السياسي”، مشيرا إلى أن موسكو تعول على مشاركة المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في مؤتمر الحوار الوطني.

وأضاف أن مسألة حكومة وحدة وطنية سورية قد تطرح في سوتشي ولكن الأهم هو الإصلاح الدستوري والانتخابات البرلمانية والرئاسية.

واعتبر لافرينتيف أنه يمكن إجراء انتخابات مبكرة في سوريا قبل انتهاء ولاية بشار الأسد والبرلمان في حال اتفق السوريون على الدستور والقضايا الأخرى.

وكشف أنه كانت هناك عدة خيارات لاستضافة الحوار السوري قبل أن يتقرر تنظيمه في روسيا.

من جهة أخرى أكد رئيس الوفد الروسي أن “الحرب ضد تنظيم “الدولة” توشك على نهايتها وذلك يدفعنا للتفكير في بدء التسوية السياسية”، مشددا على أن “المجموعات تعيق وقف الأعمال القتالية بسوريا ونحن نكافح ضدها”.

وتابع أنه تم بحث الوضع في مدينة إدلب السورية خلال لقاء أستانا السابع وعملية نشر مراقبين هناك، مضيفا أن تنظيم “جبهة النصرة” يعرقل العمل بهذا الخصوص.

الوثيقة الختامية: الجولة الثامنة من محادثات أستانا ستعقد في النصف الثاني من ديسمبر القادم

هذا وأفادت الوثيقة الختامية للجولة السابعة من مباحثات أستانا المنعقدة في العاصمة الكازخستانية، بأن الجولة الثامنة من المباحثات ستعقد في النصف الثاني من شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال وزير الخارجية الكازاخستاني، خيرت عبد الرحمنوف في البيان الخاتمي للجولة: “إن الدول الضامنة لمحادثات أستانا (روسيا وتركيا وإيران) اتفقت، وفق الوثيقة، على بحث عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري”.

وأضاف البيان أن الدول الضامنة اتفقت على بحث المقترح الروسي حول عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري، في إطار عملية جنيف برعاية الأمم المتحدة.

الجعفري: جاهزون للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري

من جهته قال رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري إلى أستانا: “مؤتمر الحوار الوطني السوري هو نتيجة الحوارات والتنسيق الدائم بيننا وبين الأصدقاء الروس.. ونتيجة الانتصارات الميدانية فقد ارتأينا أن الفرصة باتت مناسبة أكثر لعقد مثل هذا المؤتمر والمشاركة فيه”.

وأضاف الجعفري: “نحن جاهزون للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري خاصة بعد تقدم الجيش العربي السوري واندحار الإرهابيين”، مشيرا إلى أن أي دور للأمم المتحدة في حل الأزمة في سورية هو موضع ترحيب على أن يكون حياديا.

هذا ونشرت وزارة الخارجية الروسية، قائمة بالمنظمات والجماعات التي قدمت لها الدعوة للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر تنظيمه في سوتشي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

موسكو: يمكن إجراء انتخابات مبكرة قبل انتهاء ولاية الأسد !

هيومن فويس دعت موسكو المعارضة السورية المسلحة إلى عدم وضع شروط مسبقة للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني المقرر عقده في منتجع سوتشي جنوب روسيا يوم الـ 18 نوفمبر/تشرين الثاني. وقال ألكسندر لافرينتيف رئيس الوفد الروسي في ختام الجولة السابعة من مباحثات أستانا: "أدعو المعارضة المسلحة للمجيء إلى روسيا لطرح رؤيتها حول الحل السياسي"، مشيرا إلى أن موسكو تعول على مشاركة المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في مؤتمر الحوار الوطني. وأضاف أن مسألة حكومة وحدة وطنية سورية قد تطرح في سوتشي ولكن الأهم هو الإصلاح الدستوري والانتخابات البرلمانية والرئاسية. واعتبر لافرينتيف أنه يمكن إجراء انتخابات مبكرة في سوريا قبل انتهاء ولاية

Send this to a friend