هيومن فويس: رولا عيسى

أكدت مصادر إعلامية مقربة من العميد سهيل الحسن التابع للنظام السوري، مقتل أحد أبرز العسكرية للعميد “النمر” خلال معارك دير الزور.

وأشار المصدر إلى إن القيادي المسؤول عن الاقتحام “ثائر اسماعيل” والذي كان يشغل أيضاً منصب قائد مجموعة الليوث، قد قتل على يد تنظيم الدولة بدير الزور.

 

وينحدر إسماعيل من بلدة أسقبله بريف بانياس في محافظة طرطوس وشارك في العديد من المعارك في ريف حماة الشمالي وحلب.

وكانت قد ذكرت وسائل إعلام سورية أن قوات النظام سيطرت على كامل حي الصناعة شرق مدينة دير الزور، لتضيق الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية، في حين شن الطيران السوري والروسي غارات بريفي حماة وإدلب.

وقالت وكالة سانا السورية الرسمية إن سيطرة قوات النظام على حي الصناعة جاءت بعد معارك مع مسلحي تنظيم الدولة، الذي يتقاسم مع قوات النظام السيطرة على أحياء مدينة دير الزور.

وفي سياق متصل، أعلنت قوات النظام سيطرتها على بلدة محكان بريف دير الزور الشرقي، بعد معارك مع مسلحي تنظيم الدولة.

في المقابل، تحدثت شبكة “مسار برس” عن هجوم شنه تنظيم الدولة على مواقع لقوات النظام بمحيط مدينة الميادين، وفي حاجز معبر البوليل بالريف الشرقي، مما أوقع العديد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام.

وذكرت الشبكة أن اشتباكات وصفت بالعنيفة دارت بين تنظيم الدولة وقوات النظام في بلدة طابية جزيرة بريف دير الزور الشرقي، بالتزامن مع غارات روسية على أحياء مدينة دير الزور التي تخضع لسيطرة التنظيم.

المصدر: هيومن فويس+ وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مقتل أحد أذرع العميد "النمر" بدير الزور

هيومن فويس: رولا عيسى أكدت مصادر إعلامية مقربة من العميد سهيل الحسن التابع للنظام السوري، مقتل أحد أبرز العسكرية للعميد "النمر" خلال معارك دير الزور. وأشار المصدر إلى إن القيادي المسؤول عن الاقتحام "ثائر اسماعيل" والذي كان يشغل أيضاً منصب قائد مجموعة الليوث، قد قتل على يد تنظيم الدولة بدير الزور.   وينحدر إسماعيل من بلدة أسقبله بريف بانياس في محافظة طرطوس وشارك في العديد من المعارك في ريف حماة الشمالي وحلب. وكانت قد ذكرت وسائل إعلام سورية أن قوات النظام سيطرت على كامل حي الصناعة شرق مدينة دير الزور، لتضيق الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية، في حين شن الطيران

Send this to a friend