هيومن فويس

نقلت صحيفة القدس العربي عن مصادر مقربة من السفارة الروسية في دمشق أن ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز خلال زيارته لموسكو أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن الرياض لا ترى مشكلة في بقاء بشار الأسد رئيسا لسوريا لمرحلة انتقالية.

ووفقا للصحيفة، أعلن الملك سلمان استعداد بلاده لدعم مسار سياسي يبقى فيه الأسد رئيسا لسوريا، على أن تساعد روسيا في تخفيف العلاقة العميقة بين طهران ودمشق بما يقلص النفوذ الإيراني في كل من سوريا ولبنان.

وتقول المصادر -وفقا “للقدس العربي”- إن بوتين أبدى نوعا من الحياد بشأن العلاقة بين دمشق وطهران.
وأشار بوتين إلى أن موسكو لن تقحم نفسها لفسخ علاقة من هذا النوع، لكنها يمكن أن تساعد في جعل تلك العلاقة أكثر إيجابية في التأثير بملفات المنطقة.

وذكرت الصحيفة أن هذه المعلومات تتقاطع مع تصريحات سابقة للسفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبيكين التي قال فيها إن مواقف المملكة السعودية باتت واضحة، وهي أنها مع اتفاقات أستانا ومع الحل السياسي والتراجع عن مطلب إسقاط النظام السوري ورحيل بشار الأسد.

وكشف السفير زاسبيكين في تلك التصريحات أن “مشكلة السعودية الوحيدة هي إيران، وأن السعودية تطالب بإخراج إيران من سوريا”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الرياض تقبل بالأسد رئيسا لفترة انتقالية

هيومن فويس نقلت صحيفة القدس العربي عن مصادر مقربة من السفارة الروسية في دمشق أن ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز خلال زيارته لموسكو أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن الرياض لا ترى مشكلة في بقاء بشار الأسد رئيسا لسوريا لمرحلة انتقالية. ووفقا للصحيفة، أعلن الملك سلمان استعداد بلاده لدعم مسار سياسي يبقى فيه الأسد رئيسا لسوريا، على أن تساعد روسيا في تخفيف العلاقة العميقة بين طهران ودمشق بما يقلص النفوذ الإيراني في كل من سوريا ولبنان. وتقول المصادر -وفقا "للقدس العربي"- إن بوتين أبدى نوعا من الحياد بشأن العلاقة بين دمشق وطهران. وأشار بوتين إلى أن موسكو لن تقحم

Send this to a friend