هيومن فويس: مالك حسن

قال ناشطون سوريون، مساء الأمس- الخميس 12 تشرين الأول – أكتوبر: بإن أول رتل عسكري من الجيش التركي دخل الأراضي السورية من نقطة كفرلوسين على الحدود السورية – التركية، باتجاه ريف حلب الغربي، وسط استنفار أمني كبير لهيئة تحرير الشام على كامل المنطقة الحدودية.

ونقل ناشطون أن رتل عسكري مؤلف من سيارات عسكرية وعربات ثقيلة دخلت برفقة رتل عسكري كبير لهيئة تحرير الشام من نقاط كفرلوسين على الحدود الشمالية لإدلب وتحركت باتجاه ريف حلب الغربي، حيث شهدت المنطقة الحدودية انقطاع للتيار الكهربائي منذ ساعات عدة.

وكانت قد وصلت تعزيزات عسكرية إضافية أرسلها الجيش التركي، الخميس، لوحداته في بلدة ريحانلي بولاية هطاي جنوبي البلاد، في إطار عملية نشر القوات بـ”منطقة خفض التوتر” في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وجرى نشر التعزيزات التي شملت العديد من المركبات العسكرية بينها ناقلات جند مدرعة، وسيارات إسعاف وحاويات، على الخط الحدودي في ريحانلي، بحسب مراسل الأناضول.

كما أرسلت إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد” إلى المنطقة، مركبة رصد إشعاعات نووية وبيولوجية وكيميائية.

وأمس الأربعاء، واصل الجيش التركي فعالياته الاستطلاعية، من أجل تشكيل نقاط مراقبة لمتابعة وقف إطلاق النار في مناطق خفض التوتر، بإدلب.

والأحد الماضي، أعلن الجيش التركي انطلاق أنشطة استطلاعية لتأسيس نقاط مراقبة لخفض التوتر في إدلب، بموجب اتفاق أستانة، باعتباره أحد أطراف “قوات مراقبة خفض التوتر” المكونة من وحدات عسكرية للدول الضامنة لهدنة وقف إطلاق النار في سوريا (تركيا، روسيا، إيران).

ومنتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة توصلها إلى اتفاق على إنشاء “منطقة خفض توتر” في إدلب، وفقًا لاتفاق موقع في مايو/ أيار الماضي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الجيش التركي يبدأ بالانتشار شمالي سوريا

هيومن فويس: مالك حسن قال ناشطون سوريون، مساء الأمس- الخميس 12 تشرين الأول - أكتوبر: بإن أول رتل عسكري من الجيش التركي دخل الأراضي السورية من نقطة كفرلوسين على الحدود السورية - التركية، باتجاه ريف حلب الغربي، وسط استنفار أمني كبير لهيئة تحرير الشام على كامل المنطقة الحدودية. ونقل ناشطون أن رتل عسكري مؤلف من سيارات عسكرية وعربات ثقيلة دخلت برفقة رتل عسكري كبير لهيئة تحرير الشام من نقاط كفرلوسين على الحدود الشمالية لإدلب وتحركت باتجاه ريف حلب الغربي، حيث شهدت المنطقة الحدودية انقطاع للتيار الكهربائي منذ ساعات عدة. وكانت قد وصلت تعزيزات عسكرية إضافية أرسلها الجيش التركي، الخميس، لوحداته

Send this to a friend