هيومن فويس: متابعة

أكثر من 100 يوم من الهزائم المتلاحقة لقوات الفرقة الرابعة تكبدت خلالها قوات الأسد خسائر قدرت بمئات العناصر من قوات النخبة بين قتل وجريح وعدد أخر تحت الركام بالإضافة لعشرات الآليات.

في سلسلة كمائن بلغ عددها 11 كمين أعلن فيلق الرحمن أحد أكبر فصائل الجيش الحر في الثورة السورية والعامل في دمشق وريفها عن خسائر كبيرة تكبدها الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة على جبهتي جوبر وعين ترما ، أعقبها الظهور العلني لقوات حزب الله اللبناني والمليشيات العراقية في معارك جوبر وعين ترما في محاولة لتحقيق دعم معنوي لقوات الأسد المهزومة.

ويذكر أن المليشيات اللبنانية والعراقية كانت مشاركة منذ أكثر من أربعة سنوات في معارك الغوطة الشرقية ولكن دون ظهور علني في أغلب المعارك السابقة ، ولاسيما في معركة “ياعباد الله اثبتوا” حيث كان ظهورهم علني وبشكل كبير في ساحة العباسيين وشارع فارس خوري أثناء اقتحام ثوار فيلق الرحمن لتلك المناطق في آذار/مارس العام الجاري.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حزب الله خلفاً للفرقة الرابعة في جوبر

هيومن فويس: متابعة أكثر من 100 يوم من الهزائم المتلاحقة لقوات الفرقة الرابعة تكبدت خلالها قوات الأسد خسائر قدرت بمئات العناصر من قوات النخبة بين قتل وجريح وعدد أخر تحت الركام بالإضافة لعشرات الآليات. في سلسلة كمائن بلغ عددها 11 كمين أعلن فيلق الرحمن أحد أكبر فصائل الجيش الحر في الثورة السورية والعامل في دمشق وريفها عن خسائر كبيرة تكبدها الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة على جبهتي جوبر وعين ترما ، أعقبها الظهور العلني لقوات حزب الله اللبناني والمليشيات العراقية في معارك جوبر وعين ترما في محاولة لتحقيق دعم معنوي لقوات الأسد المهزومة. ويذكر أن المليشيات اللبنانية والعراقية كانت مشاركة منذ

Send this to a friend