أفاد مصدر أمني في جهاز الأمن القومي العراقي بتلقيهم معلومات مؤكدة بتشكيل مليشيا جديدة تحمل اسم (الجيش الثوري العراقي)، ويشرف عليها قياديون كبار في فيلق القدس الإيراني.

وقال المصدر، رافضاً الكشف عن هويته لأسباب أمنية، لمراسل “الخليج أونلاين”: ‘إن هناك عملاً كبيراً من قِبل سياسيين شيعة بارزين، في العملية السياسية وهم قياديون كبار في (الحشد الشعبي)، وبتنسيق مباشر مع قادة الحرس الثوري الإيراني، بتشكيل جيش كبير باسم (الجيش الثوري العراقي) ويكون رديفاً للحرس الثوري الإيراني.

وأوضح أن “هذا الجيش مستقل عن (الحشد الشعبي) والحكومة العراقية، ويخضع لتوجيهات مباشرة من المرشد الإيراني علي خامنئي”، لافتاً إلى أن “هناك دعوات وفتاوى دينية من المراجع الشيعية تحث الشباب على الانخراط في صفوف هذا التشكيل الجديد من المليشيات المسلحة”.

وأضاف المصدر: “شكلت قيادة خاصة تشرف على هذا الجيش الجديد، الذي سيكون من أبرز مهامه الإشراف على أمن العاصمة العراقية بغداد، فضلاً عن مشاركته في المعارك الدائرة في سوريا واليمن”، لافتاً إلى أن هذه المليشيا ستكون أقوى من الجيش العراقي و(الحشد الشعبي) من حيث التسليح وعدد المقاتلين.

وأكد أن “مقاتلي هذا التشكيل الجديد من المليشيات سيخضعون لتدريبات خاصة على حرب الشوارع وبمعسكرات في إيران، مشيراً إلى أن “راتب المقاتل الواحد في هذه المليشيا سيكون 2000 دولار”.

نيوزويك: خامنئي يحول العراق إلى دولة عميلة لإيران

من جهته، قال القيادي في كتائب الخراساني قاطع غربي بغداد، محسن الكابي، في حديث خاص لمراسل ‘الخليج أونلاين’: إن “إيران الدولة الوحيدة التي قدمت الدعم العسكري واللوجيستي في حربنا مع تنظيم الدولة، ولم يصلنا خلال هذه الفترة أي عتاد وسلاح من الدول العربية، إيران قدمت لنا الغالي والنفيس؛ من أجل حماية الشيعة من الهجمة الشرسة والمؤامرات التي حيكت علينا من دول عربية وغربية”، ولولا سلاح إيران ودعمها لما حققنا هذه الانتصارات قط ولسقط العراق بيد (تنظيم الدولة).

وأضاف: “نحن ندعم ما تقوم به إيران من تشكيل جيش جديد يكون داعماً للجيش العراقي وفصائل (الحشد الشعبي) في حربنا المقدسة ضد (تنظيم الدولة) والإرهاب، وسنكون حراساً أوفياء لجميع العتبات المقدسة وفي أي مكان في الكرة رضية”، على حد تعبيره، مستطرداً بالقول: “أغلب فصائل المقاومة الإسلامية المنضوية تحت راية (الحشد الشعبي) مرتبطة ومدعومة من إيران، وتتلقى أوامرها منها وبعلم الحكومة العراقية”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الجيش الثوري.. مليشيا عراقية بإشراف إيراني

أفاد مصدر أمني في جهاز الأمن القومي العراقي بتلقيهم معلومات مؤكدة بتشكيل مليشيا جديدة تحمل اسم (الجيش الثوري العراقي)، ويشرف عليها قياديون كبار في فيلق القدس الإيراني. وقال المصدر، رافضاً الكشف عن هويته لأسباب أمنية، لمراسل "الخليج أونلاين": 'إن هناك عملاً كبيراً من قِبل سياسيين شيعة بارزين، في العملية السياسية وهم قياديون كبار في (الحشد الشعبي)، وبتنسيق مباشر مع قادة الحرس الثوري الإيراني، بتشكيل جيش كبير باسم (الجيش الثوري العراقي) ويكون رديفاً للحرس الثوري الإيراني. وأوضح أن "هذا الجيش مستقل عن (الحشد الشعبي) والحكومة العراقية، ويخضع لتوجيهات مباشرة من المرشد الإيراني علي خامنئي"، لافتاً إلى أن "هناك دعوات وفتاوى دينية

Send this to a friend