هيومن فويس: متابعة

أصدر تنظيم الدولة قراراً يقضي بتعيين أبو هشام الخابوري “والياً” على دمشق، حيث كان يشغل “الخابوري” أميراً للتنظيم في جنوب دمشق، في حين عُيّن”الشيخ أبو العز” أميراً للتنظيم في جنوب دمشق بدلاً عن “الخابوري” بحسب ما نقله تجمع “ربيع ثورة”.
وشهدت مناطق سيطرة التنظيم بجنوب دمشق استنفاراً كبيراً بين عناصره، خوفاً من حدوث انقلابات أو خلافات بين عناصر التنظيم بحسب المصدر.
يشار إلى أن توترات وخلافات كبيرة حصلت في كانون الثاني/ يناير من العام الجاري بين أنصار “الخابوري” والذين يشكلون العدد الأكبر من عناصر التنظيم، وبين “أبو زيد المالي” الذي صدر قرار بتعينه في حينها أميرا للتنظيم في جنوب دمشق بدلاً عن الخابوري.
حيث طوقت أنصار الخابوري منزل “أبو زيد” وأجبروه على رفض الإمارة، بحجة أنها سبب في شق صف التنظيم في جنوب دمشق، ولم يتسلم “أبو زيد” الإمارة على إثرها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تنظيم الدولة يعين "والي" جديد على دمشق

هيومن فويس: متابعة أصدر تنظيم الدولة قراراً يقضي بتعيين أبو هشام الخابوري “والياً” على دمشق، حيث كان يشغل “الخابوري” أميراً للتنظيم في جنوب دمشق، في حين عُيّن”الشيخ أبو العز” أميراً للتنظيم في جنوب دمشق بدلاً عن “الخابوري” بحسب ما نقله تجمع "ربيع ثورة". وشهدت مناطق سيطرة التنظيم بجنوب دمشق استنفاراً كبيراً بين عناصره، خوفاً من حدوث انقلابات أو خلافات بين عناصر التنظيم بحسب المصدر. يشار إلى أن توترات وخلافات كبيرة حصلت في كانون الثاني/ يناير من العام الجاري بين أنصار “الخابوري” والذين يشكلون العدد الأكبر من عناصر التنظيم، وبين “أبو زيد المالي” الذي صدر قرار بتعينه في حينها أميرا للتنظيم

Send this to a friend