هيومن فويس: أسامة المصري

تستمر المعارك العنيفة بين فيلق الرحمن من جهة، وقوات الفرقة الرابعة من جهة أخرى في جهات شرق دمشق، ويضاعف الأسد وميليشياته من العمليات العسكرية على أطراف غوطتها، فيما تعرض تفيلق الرحمن لهجوم من قبل “جيش الإسلام”، في ظل استمرار القتال بين فصائل المعارضة بالغوطة الشرقية.

وأعلن حمزة بيرقدار، الناطق باسم هيئة أركان “جيش الإسلام”، في تغريدات على حسابه في “تويتر”: “شنّ مجاهدونا هجوماً لاستعادة مواقعنا في منطقة الأشعري وقد استعادوها بفضل الله”.

بدورها قالت مصادر أهلية أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين “فيلق الرحمن” وجيش الإسلام على أطراف قطاع الغوطة الشرقية الأوسط.

وذكرت مواقع تابعة للمعارضة السورية أن جيش الإسلام هاجم مواقع فيلق الرحمن في الافتريس والمحمدية في جنوب القطاع الأوسط.

ويتزامن الاقتتال في الغوطة الشرقية مع قصف مكثف من قبل منصات صواريخ الأرض أرض على حي جوبر، وبلدة عين ترما، إضافة إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الفرقة الرابعة ومقاتلي “فيلق الرحمن” على محاور في محيط المتحلق الجنوبي الفاصل بين حي جوبر ومنطقة عين ترما.

ووفق مصادر أهلية، فقد استهدفت مدفعية النظام السوري وصواريخه حي جوبر الدمشقي، وكذلك في بلدة عين ترما كفرطنا وزملكا بغوطة دمشق الشرقية.

جاء ذلك بعد إطلاق قوات الفرقة الرابعة عملية عسكرية جديدة شرقي العاصمة يوم السبت الماضي، قال الإعلام الموالي أنه تقدم خلالها على محور كازية سنبل في بلدة عين ترما، وضبط سلسلة أنفاق مركزها الكازية وتتفرع إلى عدة اتجاهات، بالتزامن مع سيطرته على كتل أبنية شرق دوار المناشر بالجهة الجنوبية لحي جوبر شرق دمشق.

وتحدثت شبكة الإعلام الحربي لقوات الأسد على موقع “فيسبوك” عن “تمهيد ناري غير مسبوق” ينفذه الجيش على جبهة عين ترما – جوبر بعشرات القذائف والصواريخ على مواقع من أسماهم “جبهة النصرة” بغية التقدم على عدة محاور.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الغوطة الشرقية..جيش الإسلام يهاجم فيلق الرحمن

هيومن فويس: أسامة المصري تستمر المعارك العنيفة بين فيلق الرحمن من جهة، وقوات الفرقة الرابعة من جهة أخرى في جهات شرق دمشق، ويضاعف الأسد وميليشياته من العمليات العسكرية على أطراف غوطتها، فيما تعرض تفيلق الرحمن لهجوم من قبل "جيش الإسلام"، في ظل استمرار القتال بين فصائل المعارضة بالغوطة الشرقية. وأعلن حمزة بيرقدار، الناطق باسم هيئة أركان "جيش الإسلام"، في تغريدات على حسابه في "تويتر": "شنّ مجاهدونا هجوماً لاستعادة مواقعنا في منطقة الأشعري وقد استعادوها بفضل الله". بدورها قالت مصادر أهلية أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين "فيلق الرحمن" وجيش الإسلام على أطراف قطاع الغوطة الشرقية الأوسط. وذكرت مواقع تابعة للمعارضة السورية

Send this to a friend