هيومن فويس: وكالات

اتهم مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر حكومة طهران بتأجيج الصراعات الطائفية من أجل إضعاف الحكومات العربية، معتبرا أن الوضع في سوريا يزداد تعقيدا بسبب ما وصفه بالدور التدميري لطهران في المنطقة.

وقال ماكماستر في مؤتمر أمني بالعاصمة واشنطن إن تنظيم الدولة تمكن من بسط سيطرته على أراضٍ ومجموعات سكانية وموارد، بسبب إضعاف دول جراء حروب أهلية ذات طابع طائفي.

وأضاف أن النظام الإيراني يؤجج دوامة الصراعات الطائفية في مسعى لإبقاء العالم العربي ضعيفا على الدوام، ولتنصيب حكومات عربية ضعيفة في المنطقة تعتمد عليها.

وأشار إلى أن النظام الإيراني يقوم بتنمية المليشيات والمجموعات المسلحة الغير الشرعية خارج سيطرة الحكومات، ويمكن تأليبها على هذه الحكومات إن اتخذت إجراءات ضده أو ضد مصالحه وفق نموذج حزب الله اللبناني.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

واشنطن: الصراع الطائفي بالمنطقة سببه "إيران"

هيومن فويس: وكالات اتهم مستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ماكماستر حكومة طهران بتأجيج الصراعات الطائفية من أجل إضعاف الحكومات العربية، معتبرا أن الوضع في سوريا يزداد تعقيدا بسبب ما وصفه بالدور التدميري لطهران في المنطقة. وقال ماكماستر في مؤتمر أمني بالعاصمة واشنطن إن تنظيم الدولة تمكن من بسط سيطرته على أراضٍ ومجموعات سكانية وموارد، بسبب إضعاف دول جراء حروب أهلية ذات طابع طائفي. وأضاف أن النظام الإيراني يؤجج دوامة الصراعات الطائفية في مسعى لإبقاء العالم العربي ضعيفا على الدوام، ولتنصيب حكومات عربية ضعيفة في المنطقة تعتمد عليها. وأشار إلى أن النظام الإيراني يقوم بتنمية المليشيات والمجموعات المسلحة الغير الشرعية خارج

Send this to a friend