هيومن فويس: فاروق علي

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” الأحد، 18 حزيران- يونيو 2017، عن سيطرة قواتها على حي البياطرة وسط مدينة الرقة، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة”.

وأعلنت االمواقع التابعة للقوات الديمقراطية “قسد” عن سيطرتها على حي البياطرة، بعد اشتباكات دامت لعدة أيام مع عناصر تنظيم “الدولة”، حيث بدأت رقعة سيطرة التنظيم تتقلص داخل مدينة الرقة، تحت القصف الجوي والصاروخي والمدفعي المكثف، من ميليشيات “قسد” وطيران التحالف الدولي.

وكانت قد سيطرت القوات على مساحات واسعة في ريف الرقة الغربي، وباتت على مقربة من الرصافة، جنوب غرب مدينة الطبقة الخاضعة حاليا لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

فيما قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإرسال 130 عربة محملة بالسلاح، خلال الأيام العشرة الماضية، إلى المناطق التي يسيطر عليها ميليشيات كردية في سوريا. وفق ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

ووفقا لتقارير، يوجد هناك قائمة من الأسلحة التي تعتزم الولايات المتحدة نقلها إلى “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي”، وتشمل 12000 بندقية و 6000 رشاشا و3,5 ألف الرشاشات و3000 قاذفات قنابل نوع RPG-7 و1000 قاذفات قنابل من نوع AT-4 من إنتاج الولايات المتحدة و قنابل الغاز الطبيعي المسال. وبالإضافة إلى ذلك، يخطط الأكراد السوريون لوضع 235 قذيفة هاون و100 بندقية قنص، و450 منظار من نوع 7PV- للرؤية الليلية.

وتعتبر قوات سوريا الديمقراطية والتي تشكل الميليشيات الكردية العمود الفقري لها، الأذرع الأقرب للقوات الأمريكية في سوريا، حيث تعتمد عليهم واشنطن بشكل كبير في التقدم نحو معاقل تنظيم الدولة، ويحظى وجودهم باهتمام أمريكي خاص، فيما تعتبر العديد من الفصائل العسكرية في سوريا بان القوات الكردية بحلتها الراهنة تشكل أمراً خطراً على النسيج السوري، وكذلك تعتبر تركيا خطر يهدد امنها القومي.

فيما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” الجمعة، 9 حزيران- يونيو 2017، عن مقتل 25 طفلا وإصابة آخرين، نتيجة اشتداد المعارك في محافظة الرقة شمالي سوريا، وبقاء أكثر من 40 ألف آخرين محاصرين في خط الاشتباكات.

وقال المتحدث باسم “يونيسف” كريستوف بوليراك، في مؤتمر صحفي عقده في مكتب الأمم المتحدة في جنيف إن “العنف الشديد في الرقة يهدد حياة أكثر من 40 ألف طفل محاصر في ظروف خطيرة للغاية”، بحسب ما نقلته وكالات غربية.

وأضاف أنهم يتلقون تقارير مثيرة للقلق من المنطقة، مشيرًا إلى أنه قتل على الأقل 25 طفلا في الرقة وأصيب آخرون، دون تحديد اليوم أو المدة التي قتلوا خلالها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"قسد" تدخل عمق الرقة والتنظيم محاصر

هيومن فويس: فاروق علي أعلنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" الأحد، 18 حزيران- يونيو 2017، عن سيطرة قواتها على حي البياطرة وسط مدينة الرقة، بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة". وأعلنت االمواقع التابعة للقوات الديمقراطية "قسد" عن سيطرتها على حي البياطرة، بعد اشتباكات دامت لعدة أيام مع عناصر تنظيم "الدولة"، حيث بدأت رقعة سيطرة التنظيم تتقلص داخل مدينة الرقة، تحت القصف الجوي والصاروخي والمدفعي المكثف، من ميليشيات "قسد" وطيران التحالف الدولي. وكانت قد سيطرت القوات على مساحات واسعة في ريف الرقة الغربي، وباتت على مقربة من الرصافة، جنوب غرب مدينة الطبقة الخاضعة حاليا لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد". فيما قامت الولايات

Send this to a friend