هيومن فويس

قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها فرضت عقوبات، الثلاثاء، 16 أيار- مايو 2017، على خمسة أشخاص وخمسة كيانات متهمين بتقديم الدعم للحكومة السورية، أو مرتبطين بمن سبق خضوعهم لعقوبات بشأن العنف الذي تمارسه حكومة دمشق ضد مواطنيها.

ومن بين المدرجين على قائمة وزارة الخزانة السوداء للعقوبات، محمد عباس، أحد أقارب رامي مخلوف، الشخصية المهيمنة في مجال الأعمال في سوريا، وهو نفسه ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وفرضت وزارة الخزانة عقوبات على مخلوف في 2008، متهمة إياه بالاستفادة من فساد مسؤولي الحكومة السورية، ومعاونتهم على الفساد.

وقالت الوزارة إن عباس كان يدير المصالح المالية لمخلوف. كما فرضت عقوبات على جمعية البستان الخيرية ومديرها، قائلة إن الجمعية مملوكة لمخلوف، أو تقع تحت سيطرته.

ومن المدرجين أيضا على القائمة السوداء إيهاب وإياد مخلوف، شقيقا رامي مخلوف، لمساعدتهما رامي أو الحكومة السورية في التهرب من العقوبات. وإيهاب مخلوف هو نائب رئيس شركة (سيريتل) السورية للهواتف المحمولة المملوكة لرامي.

وتهدف الخطوات التي اتخذتها وزارة الخزانة أيضا إلى تجميد أي أصول ربما يملكها هؤلاء الأشخاص أو تلك الكيانات في الولايات المتحدة، وإلى منع الأمريكيين والكيانات الأمريكية من الدخول في تعاملات مالية معهم.

المصدر: رويترز

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

عقوبات أمريكية تطال مقربين من الأسد

هيومن فويس قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها فرضت عقوبات، الثلاثاء، 16 أيار- مايو 2017، على خمسة أشخاص وخمسة كيانات متهمين بتقديم الدعم للحكومة السورية، أو مرتبطين بمن سبق خضوعهم لعقوبات بشأن العنف الذي تمارسه حكومة دمشق ضد مواطنيها. ومن بين المدرجين على قائمة وزارة الخزانة السوداء للعقوبات، محمد عباس، أحد أقارب رامي مخلوف، الشخصية المهيمنة في مجال الأعمال في سوريا، وهو نفسه ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد. وفرضت وزارة الخزانة عقوبات على مخلوف في 2008، متهمة إياه بالاستفادة من فساد مسؤولي الحكومة السورية، ومعاونتهم على الفساد. وقالت الوزارة إن عباس كان يدير المصالح المالية لمخلوف. كما فرضت عقوبات

Send this to a friend