هيومن فويس

أعلنت روسيا أن المناطق الآمنة في سوريا التي أعلن عنها في مذكرة التفاهم الموقعة من الدول الراعية لمفاوضات أستانة الخميس، ستكون مغلقة أمام الطائرات الحربية الأمريكية وطائرات التحالف التي تقوده واشنطن، ونقلت وكالات روسية بالأمس عن المبعوث الروسي إلى أستانا “ألكسندر لافرنتييف”، أن “عمل طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في مناطق تخفيف التصعيد بسوريا مستبعد، وأن الدول الضامنة ستراقب العمليات كافة في هذا المجال”.

وأشار لافرينتييف إلى أن “دائرة المراقبين المحتملين في مناطق تخفيف التصعيد بسوريا، لم يتم تحديدها بعد”، مشيرا إلى أن الأردن قد تقوم بذلك في جنوب سوريا.

كما لفت المسؤول الروسي إلى أن”الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا، ستحيط مجلس الأمن الدولي علما بشأن إنشاء مناطق تخفيف التصعيد في سوريا، وذلك لا يتطلب موافقة المجلس”.
ووافقت تركيا وإيران الخميس على اقتراح روسي بإنشاء مناطق آمنة في سوريا، وهي الخطوة التي رحبت بها الأمم المتحدة، لكن الولايات المتحدة استقبلتها بتشكك، فيما شهدت الجلسة الختامية التي شهدت التوقيع على المذكرة، انسحاب وفد المعارضة السورية رفضا لتوقيع إيران عليها.
المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

موسكو: المناطق الآمنة "مغلقة" أمام التحالف الدولي

هيومن فويس أعلنت روسيا أن المناطق الآمنة في سوريا التي أعلن عنها في مذكرة التفاهم الموقعة من الدول الراعية لمفاوضات أستانة الخميس، ستكون مغلقة أمام الطائرات الحربية الأمريكية وطائرات التحالف التي تقوده واشنطن، ونقلت وكالات روسية بالأمس عن المبعوث الروسي إلى أستانا "ألكسندر لافرنتييف"، أن "عمل طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في مناطق تخفيف التصعيد بسوريا مستبعد، وأن الدول الضامنة ستراقب العمليات كافة في هذا المجال". وأشار لافرينتييف إلى أن "دائرة المراقبين المحتملين في مناطق تخفيف التصعيد بسوريا، لم يتم تحديدها بعد"، مشيرا إلى أن الأردن قد تقوم بذلك في جنوب سوريا. كما لفت المسؤول الروسي إلى أن"الدول الضامنة لوقف

Send this to a friend