هيومن فويس

وفد فصائل المعارضة السورية المسلحة قرر استئناف مشاركته في محادثات أستانا الجارية حاليا في العاصمة الكزاخية بعدما حصل على ضمانات بوقف نظام بشار الأسد عمليات القصف.

وبدورها أكدت وكالة الإعلام الروسية خبر عودة وفد المعارضة، الذي كان قد أعلن أمس تعليق مشاركته في الجولة الرابعة، إلى محادثات أستانا اعتراضاً على استمرار قوات النظام في قصف مناطق تابعة للمعارضة واستهداف المدنيين.

وشهدت الساعات الماضية شدا وجذبا، حيث قالت وكالة الإعلام الروسية إن وفد المعارضة المسلحة سيعود للمفاوضات، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في كزاخستان إن جلسة عامة ستعقد عصر اليوم، معربا عن أمله في أن تشهد “مشاركة جميع الأطراف”.

لكن مصادر من وفد المعارضة نفت هذه الأنباء، وقالت إن المشاركة معلقة إلى حين الحصول على ضمانات بعدم عودة قوات النظام السوري لقصف مناطق مدنية في حماة ودرعا.

ورفضت سبعة فصائل مسلحة تابعة للمعارضة السورية القبول بإيران كضامن أو راع لأي عملية سياسية في سوريا، وعدّتها “عدوا محتلا تجب محاسبته عن جرائمه في سوريا”.
وقالت الفصائل في بيان مشترك حول محادثات أستانا إنه يتوجب على روسيا، قبل الحديث عن تحولها لطرف ضامن التوقف التام عن قصف مناطق التي وصفتها بالمحررة.
كما طالبت الفصائل بتطبيق قرارات مجلس الأمن، ذات الصلة بوقف التهجير وضمان عودة النازحين واللاجئين والإفراج عن المعتقلين، مضيفة أن وقف إطلاق النار يجب أن يشمل كل المناطق بلا استثناء.
وأكدت الفصائل أنها لن تدخل في أي مشاركة مع النظام مهما كان ظاهرها، لأنه يمارس أسوء أشكال إرهاب الدولة ضد الشعب السوري، وفق تعبير البيان.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المعارضة تستأنف محادثات أستانا

هيومن فويس وفد فصائل المعارضة السورية المسلحة قرر استئناف مشاركته في محادثات أستانا الجارية حاليا في العاصمة الكزاخية بعدما حصل على ضمانات بوقف نظام بشار الأسد عمليات القصف. وبدورها أكدت وكالة الإعلام الروسية خبر عودة وفد المعارضة، الذي كان قد أعلن أمس تعليق مشاركته في الجولة الرابعة، إلى محادثات أستانا اعتراضاً على استمرار قوات النظام في قصف مناطق تابعة للمعارضة واستهداف المدنيين. وشهدت الساعات الماضية شدا وجذبا، حيث قالت وكالة الإعلام الروسية إن وفد المعارضة المسلحة سيعود للمفاوضات، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في كزاخستان إن جلسة عامة ستعقد عصر اليوم، معربا عن أمله في أن تشهد "مشاركة جميع الأطراف". لكن

Send this to a friend