هيومن فويس: عادل جوخدار

نجحت فصائل المعارضة السورية من إحراز تقدماً على جبهات ريف حماة، أمس/ الخميس، واستعادة بعض النقاط التي سبق وخسرتها لصالح النظام السوري والميليشيا العراقية والميليشيات الموالية للقوات الروسية، فيما أكدت مصادر الجيش الحر ايقاع العشرات من قوات النظام والميليشيات قتلى وجرحى.

ففي جبهة حلفايا  في ريف حماة، تمكن مقاتلو المعارضة السورية من هزيمة ميليشيا حركة “النجباء” الشيعية العراقية، وكذلك و”الفيلق الخامس اقتحام” التابع لموسكو، وكبدوهم خسائر كبيرة بالإضافة إلى مقتل ما يزيد عن 13 عنصراً بينهم ضابط برتبة نقيب ومستشار روسي برتبة رائد، كما اغتنم الثوار العديد من الأسلحة والذخائر

مركز “حماة الإخباري” نقل بدوره، عن الناطق العسكري لـ “جيش العزة” الملازم أول “محمود المحمود ” قوله: إن قوات النظام مدعومة بالميليشيات الأجنبية “لواء فاطمون وحركة النجباء العراقية وحزب الله اللبناني”، حاولوا التقدم نحو مدينة حلفايا عبر محور منطقة “سن سحر” جنوبي المدينة وسط غطاء جوي روسي مكثف.

ودارت اشتباكات عنيفة بين تشكيلات تابعة لجيش العزة و الفصائل المشاركة “هيئة تحرير الشام واحرار الشام والفرقة الوسطى وجيش النصر” تمكنت خلالها من دحر قوات النظام والميليشيات الأجنبية من منطقة سن سحر وتكبيدها خسائر بشرية فادحة وتدمير عدة آليات عسكرية بينها دبابات وعربات مزودة بأسلحة رشاشة ومدافع، بحسب المصدر العسكري.

وأظهر شريط مصور لجيش العزة من الجيش السوري الحر، استهدافهم سيارة “دفع رباعي” لقوات النظام السوري في المنطقة بواسطة صاروخ “تاو” مما أدى إلى ايقاع عدد كبير منهم قتلى وإصابة عدد آخر.

فيما تستخدم طائرات النظام وروسيا أسلحة محرمة دولياً كالقذائف الفوسفورية والعنقودية والنابالم الحارقة بشكل مكثف خلال غاراتها الأخيرة على ريف حماة الشمالي وصولاً إلى خان شيخون بريف إدلب.

واعتبر قسم حقوق الإنسان التابع للجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري أن ما تقوم به قوات النظام والميليشيات المقاتلة إلى جانبه من قتل ومجازر، هي جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب مكتملة الأركان وفق نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية المعتمد بتاريخ 17 تموز/يوليو 1998. وخصوصاً المادة السادسة والسابعة منه.

وطالب المجتمع الدولي وخصوصاً مجلس الأمن بتشكيل لجنة تحقيق خاصة وفرض منطقة حظر جوي ومنطقة آمنة لحماية المدنيين في المناطق المحررة، كما طالب منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني في العالم بالضغط على حكوماتهم للتحرك بفعالية أكبر من أجل إنهاء عذابات الشعب السوري والحد من جرائم السلطة وإحالة المجرمين إلى المحاكم الدولية لينالوا جزاء ما اقترفت أيديهم من جرائم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

انكسارات وخسائر للنظام والميليشيات بريف حماة

هيومن فويس: عادل جوخدار نجحت فصائل المعارضة السورية من إحراز تقدماً على جبهات ريف حماة، أمس/ الخميس، واستعادة بعض النقاط التي سبق وخسرتها لصالح النظام السوري والميليشيا العراقية والميليشيات الموالية للقوات الروسية، فيما أكدت مصادر الجيش الحر ايقاع العشرات من قوات النظام والميليشيات قتلى وجرحى. https://twitter.com/alaza_army/status/855043192831528960 ففي جبهة حلفايا  في ريف حماة، تمكن مقاتلو المعارضة السورية من هزيمة ميليشيا حركة "النجباء" الشيعية العراقية، وكذلك و"الفيلق الخامس اقتحام" التابع لموسكو، وكبدوهم خسائر كبيرة بالإضافة إلى مقتل ما يزيد عن 13 عنصراً بينهم ضابط برتبة نقيب ومستشار روسي برتبة رائد، كما اغتنم الثوار العديد من الأسلحة والذخائر مركز "حماة الإخباري" نقل بدوره،

Send this to a friend