هيومن فويس

من عارضة أزياء إلى قمة الدراما السورية.. تعرف أكثر على الفنانة “منى واصف”

منى واصف (1 فبراير 1942 -)، ممثلة سورية، وهي إحدى أبرز وأشهر الفنانات في سوريا والوطن العربي، شاركت بما يقارب مئتان عمل في السينما والتلفزيون لسنوات طويلة تتجاوز 60 عامًا، وتعددت أعمالها في غالبية دول الوطن العربي.

ولدت لأب كردي مسلم وأم مسيحية، بدأت حياتها كعارضة أزياء وذلك في نهايات خمسينات القرن العشرين، ثم انضمت إلى «مسرح القوات المسلحة» عام 1960 لتشارك في أول عمل مسرحي لها العطر الأخضر وقدمت مجموعة من العروض المسرحية التي تشكل بداية فن المسرح الفعلي في سوريا.

بينما كان أول عمل تلفزيوني لها هو ميلاد ظل في العام 1961، انضمت إلى «فرقة أمية» التابعة لوزارة الثقافة. في عام 1964 عملت بفرقة الفنون الدرامية التابعة لوزارة الإعلام التي يرأسها رفيق الصبان، عملت في السينما المصرية وقدمت العديد من الأعمال فيها بفترة من الفترات ولاسيما عملها في سينما بلدها سوريا ولبنان إلا أن دور هند بنت عتبة في فيلم «الرسالة» يعتبر أشهر ما قدمته في السينما على الإطلاق.

كما أنها شاركت بعدد من الأعمال في دول الخليج، وقدمت عشرات الأعمال الكوميدية والدرامية في التلفزيون ولمع نجمها في أدوار الأم، وهي عضو في نقابة الفنانين السوريون منذ 1 مارس 1968.

من منا لا يعرف “هند بنت عتبة” في فيلم “الرسالة” للمخرج العالمي السوري “مصطفى العقاد”، دور تألقت به وقدمت أقصى ما لديها من الشـ.ر حتى الظن الجمهور أنها حقيقة.

سِنْدِيانة الدراما السورية والنجمة العربية الأولى وأفضل من قدم دور الأم في الدراما السورية كانت من ألقاب الفنانة السورية “منى واصف”.

تميزت الفنانة السورية منى واصف على مدار مسيرتها الفنية لمدة ستون عام في المسرح والسينما والتلفزيون عبر أدوار الترجيديا والكوميديا وما يليق بها.

نشأتها منذ الصغر:
ولدت الفنانة منى واصف لأب كردي مسلم وأم مسيحية عام 1942، وهي الشقيقة الكبرى لإخوتها هيفاء وغادة.

ترعرعت واصف في دمشق حي الصالحية عاشت حياة كريمة لكنها أصرت أن تعتمد على نفسها.

فعملت كبائعة غزل البنات في عمر الرابعة عشر ومن ثم بائعة ملابس وعارضة أزياء في محل ملابس “الفتاة الباريسية”.‏
مسيرتها الفنية:
في عام 1961 شاركت في أول عملٍ تلفزيوني بعنوان “ميلاد ظل” وانضمت في نفس العام إلى فرقة أمية التابعة لوزارة الثقافة.

‏وفي عام 1964 عملت في فرقة الفنون الدرامية التابعة لوزارة الإعلام حيث تميزت في العام نفسه بمسلسل “أسود وأبيض” ، وعام ‌‏1966 بمسرحية “طرطوف”، وفي عام 1968 أصبحت عضوًا في نقابة الفنانين السوريين‎ .‎

لتحقت بالمسرح العسكري في سوريا عام 1969، وشاركت في عرض مسرحي بعنوان “العطر الأخضر”، وشاءت الظروف أن يشهد المسرح السوري في ذلك التوقيت نهضة كبيرة كان سبب يلمع إسمها.

بمرور الأيام وتعدد التجارب زادت ثقتها في إمكاناتها الفنية؛ لذا انتقلت للعمل في التلفزيون وقدمت عبر شاشته الصغيرة مجموعة مهمة.

من الأعمال الفنية مثل “حمام الهنا” عام 1968، “الخنساء” عام 1977، “فارس من الجنوب” عام 1979، كما انتقلت للعمل في لبنان ومصر، وشقت طريقها نحو السينما.

مناصب منى واصف:
تقلدت منى واصف العديد من المناصب منها منصب نائب رئيس اتحاد الأدباء من عام 1991 وحتى عام 1995، كما أنها تقلدت منصب سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة في عام 2002 كما أنها شاركت في دور محكمة في لجان التحكيم في عدة مهرجانات للمسرح والسينما والتلفزيون.

أسرتها
لها ثلاث شقيقات منهن الممثلات هيفاء وغادة واصف وعاشت مع زوجة أبيها، وهي زوجة المخرج محمد شاهين وقد تزوجا في عام 1963 حتى وفاته عام 2004 ولهما ابن واحد هو «عمار» المشهور بـ«عمار عبد الحميد» وهو من أبرز المعارضين السوريين في أوروبا والولايات المتحدة، كما أن شقيقتها هيفاء هي زوجة الفنان محمود جبر ومن أبنائهم الممثلات ليلى ومرح جبر.

جوائز وتكريمات منى واصف:
حصلت الفنانة السورية منى واصف على العديد من الجوائز والكريمات منها جائزة من غسان وجائزة اتحاد المرأة في دورها فيلم «شيء ما يحترق»، كما حصلت على وسام الأستحقاق السوري من الدرجة الممتازة.

وأيضاً حصلت واصف على جائزة من مهرجان دمشق السينمائي الرابع عشر، وفي مصر حازت على جائزة من مهرجان الإسكندرية السينمائي.

إضافة إلى جائزة من ملتقى المنتجين العرب،أما في لبنان تكرمت في مهرجان جميلة بعلبك، وفي الجزائر تكرمت ضمن مهرجان وهران السينمائي.

في عام 2010 نالت جائزة أفضل ممثلة عربية من موقع «خبر عاجل» عن أعمالها بالدورة الرمضانية.

ومؤخراً في لبنان عام 2018 نالت جائزة تكريمية من مهرجان الموريكس دور عن مجمل مسيرتها الفنية.

نبذة عن منى واصف
سيدة الدراما السورية منى جلميران مصطفى واصف، الفنانة والممثلة العظيمة التي قدمت أعمالًا كثيرةً وحفرت في ذاكرة المشاهد صورة الأم الحنون والسيدة القوية القادرة على تحمل أشد المصائب.

كانت بدايتها عارضة أزياءٍ في سورية بعد ذلك انتقلت إلى المسرح لتبدأ حياتها المهنية كممثلة مسرحية، حيث شاركت في العديد من المسرحيات لكبار الكتّاب العرب والعالميين، ثمَّ عملت في السينما والتلفزيون، وكان أبرز أعمالها السينمائية ظهورها بدورٍ رئيسي في فيلم “الرسالة” بشخصية هند بنت عتبة، بالإضافة إلى الكثير من الأدوار المهمة والمميزة التي قدمتها في الدراما التلفزيونية.

تُعد السيدة منى من المساهمين في صناعة الدراما السورية العريقة، وذلك من خلال مسيرتها الممتدة على مدار ستة عقودٍ متتالية، حيث قدمت ما يزيد عن 200 عمل بين السينما والتلفزيون.

بالإضافة إلى حصولها على العديد من الأوسمة وفوزها بالكثير من الجوائز الفنية، لُقّبت بنجمة العالم العربي وتمَّ تعيينها في منصب سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة في عام 2002، كما يعتبرها الجيل الجديد من الممثلين قدوةً له في الفن الراقي والصادق.

حياتها الشخصية:
تزوجت عام 1963 من المخرج الراحل محمد شاهين الذي توفي عام 2004، ولهما ابنٌ وحيد اسمه عمار ويُعرف باسم عمار عبد الحميد.

وعرف إبنها عمار بمواقفه المناهضة للسلطات في سوريا حيث يقيم حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية ولم تراه منذ زمن طويل.

تعيش بين القراءة والسباحة ولا تريد الدخول في عالم التكنولوجيا فهي لا تملك أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر: دراما تريند وأراجيك

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

من عارضة أزياء إلى نجمة الدراما السورية.. تعرف أكثر على الفنانة "منى واصف"

هيومن فويس من عارضة أزياء إلى قمة الدراما السورية.. تعرف أكثر على الفنانة "منى واصف" منى واصف (1 فبراير 1942 -)، ممثلة سورية، وهي إحدى أبرز وأشهر الفنانات في سوريا والوطن العربي، شاركت بما يقارب مئتان عمل في السينما والتلفزيون لسنوات طويلة تتجاوز 60 عامًا، وتعددت أعمالها في غالبية دول الوطن العربي. ولدت لأب كردي مسلم وأم مسيحية، بدأت حياتها كعارضة أزياء وذلك في نهايات خمسينات القرن العشرين، ثم انضمت إلى «مسرح القوات المسلحة» عام 1960 لتشارك في أول عمل مسرحي لها العطر الأخضر وقدمت مجموعة من العروض المسرحية التي تشكل بداية فن المسرح الفعلي في سوريا. بينما كان أول

Send this to a friend